عقد ندوة افتراضية في البرازيل تحت عنوان "عام بدون سليماني؛ سفير السلام"

برازيليا /4 كانون الثاني/يناير/ارنا- عُقدت امس الأحد ندوة افتراضية في البرازيل تحت عنوان "مضى عام بدون قاسم سليماني ؛سفیر السلام " بمشاركة السفير الإيراني في برازيليا حسین قریبي.

وشارك في هذه الندوة التي عقدت برعاية الموسسات البرازیلیة وزير الدفاع البرازيلي السابق ألدو ريبلو ، ورئيس لجنة مناهضة الإمبريالية بيدرو باتيستا ، ورئيس اتحاد المؤسسات العربية الأمريكية إدواردو إلياس ، وحفيد الرئيس السابق ورئيس مؤسسة جولارت فيسنتي جولارت إضافة إلى عدد من النخب الثقافية الأكاديمية والسياسية البرازيلية .

وناقشت الندوة دور الفريق قاسم سليماني ومكانته الرفيعة في محاربة الإرهاب. 

کما ناقشت تأثيره على حركة المقاومة والتيارات المناهضة للإمبريالية في العالم وأمريكا اللاتينية.

من جانبه أكد السفير الإيراني فی البرازیل علی دور الشهید سليماني في ارساء السلام والأمن في المنطقة ومحاربة الإرهاب.

واعتبر اغتيال هذا اللواء العظيم ورفاقه عملاً إجرامياً متعارضا مع جميع المواثيق الدولية، قائلا أن الدولة التي ارتكبت هذه الجریمة يجب أن تتحمل مسؤوليتها الدولية، موکدا ان الشعب الإيراني وأحرار العالم لا ينسون أبدًا هذا العمل الإجرامي.

وأعتبر قریبي، انتهاك "مبدأ حظر استخدام القوة" ، وانتهاك "مبدأ احترام السيادة الوطنية للدول ومنع  التدخل في شؤونها " ، و "الهجوم بهدف العدوان" وانتهاك "حقوق الإنسان الأساسية" بما في ذلك "الحق في الحياة" من مصادیق تعارض هذا العمل الاجرامي مع القانون الدولي. 

يذكر ان هذه الندوة التي بثت عبر الإنترنت مباشرة ، على صفحة فيسبوك للصحفيين المستقلين في البرازيل، شاهدها ثمانية آلاف شخص.

انتهی 3280 

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =