اغتيال القائد سليماني على يد أميركا مثال بارز على "إرهاب دولة"

طهران/4 كانون الثاني/يناير/إرنا- أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي، محمد باقر قايباف، أن اغتيال القائد سليماني على يد أميركا مثال بارز على إرهاب دولة ممنهج، وانتهاك صارخ للسيادة الوطنية واستقلال الجمهورية العراقية، كما انه انتهاك لسيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

جاء ذلك في رسالة رسمية بعثها اليوم (الإثنين) بمناسبة الذكرى الأولى لاستشهاد القائد سليماني، الى مجموعة من رؤساء البرلمانات الإقليمية والدولية، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي، والأمين العام لاتحاد البرلمانات الآسيوية والإسلامية، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وأكد ادانته للعمل الإرهابي الذي ارتكبته الادارة الأميركية، مشددا على ضرورة تعزيز جهود برلمانات العالم والمجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب.

وشدد قاليباف في الرسالة على أن مجلس الشورى الإسلامي يدين هذا العمل باعتباره نموذجا بارزا لإرهاب دولة ممنهج، وانتهاكا سافرا للسيادة الوطنية واستقلال جمهورية العراق، كما انه انتهاك لسيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مضيفا ان هذا العمل الإرهابي، الذي يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة، والاتفاقيات الدولية، قد أضر بشكل خطير بجهود المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب، وسيادة القانون في العلاقات الدولية، وأمن المنطقة وهدوءها وقد عرض السلام والأمن الدوليين لخطر جسيم.

ونوه رئيس مجلس الشورى الإسلامي في رسالته، الى دور البرلمانات والمنظمات الدولية في تعزيز السلام والاستقرار الدوليين ومكافحة الإرهاب، خاصة إرهاب الدولة، داعيا رؤساء البرلمانات الإقليمية والدولية، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي، والأمين العام لاتحاد البرلمانات الآسيوية والإسلامية، والأمين العام للأمم المتحدة، أن يكونوا على قدر المسؤولية في اعداد الأسس القانونية اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الكوارث الإرهابية.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
8 + 10 =