العميد حاجي زادة : امريكا تسعى وراء تقسيم دول المنطقة

طهران / 4 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد قائد القوة الجو- فضائية بالحرس الثوري "العميد امير حاجي زادة"، ان الامريكيين يريدون ان تكون دول المنطقة بلاد جيوش ومجردة عن القوات المسلحة؛ لافتا الى ان الهدف الغائي الذي تسعى وراءه امريكا هو تقسيم الدول الاقليمية.

واضاف العميد حاجي زادة، خلال مراسم الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الفريق قاسم سليماني، اقيمت بجامعة الامام الحسين (عليه السلام) التابعة للحرس الثوري : ان اميركا كقوة عظمى قامت بغزو العالم بعد الحرب العالمية الثانية، وذلك بأقل تكلفة وأضرار، وصادرت ثروات العالم.

واوضح، ان اميركا نشرت انذلك قواتها في ارجاء العالم، كما نشرت جيوشًا كبيرة في أوروبا وأميركا الشمالية والجنوبية واليابان؛ وفي الوقت الحاضر أنشأت قيادة ضخمة تسمى مجموعة "سنتكوم" الإرهابية، داخل المنطقة المركزية من العالم التي يطلقون عليها اسم الشرق الأوسط. 
واشار قائد القوة الجو فضائية للحرس الثوري، الى ان اميركا خططت ونفذت ستراتيجياتها وسيناريوهاتها بهدف السيطرة على المنطقة.

كما تطرق الى فترة "الحرب العالمية المفروضة على ايران" والتي استمرت ثماني سنوات، مؤكدا ان إيران قاتلت داخل حدودها ضد النظام البعثي في العراق الذي كان يمثل في الواقع 123 دولة ويحظى بدعم القوى العظمى في الغرب والشرق، لكن اليوم وبفضل الملاحم البطولية للشهيد الحاج قاسم سليماني والشهداء الذين دافعوا عن العتبات المقدسة، اثرت الجمهورية الإسلامية والمقاومة بارادتها وخطابها الستراتيجي على منطقة تتسع من البحر المتوسط الى البحر الأحمر.

واكد العميد حاجي زادة : لقد كان نضال الحاج قاسم سليماني في الحرب ضد الارهاب في سوريا والعراق صراعًا في ذروة المظلومية والشعور بالوحدة؛ لافتا الى الشهيد سليماني لم يتنازل عن التزامه بولاية الفقيه، وكان يعمل مع رفاقه في ذروة المظلومية والافتراء "بدعمه للديكتاتور" عندما كانت داعش والجماعات الارهابية الاخرى تعد من مكونات الشعب السوري.

وخلص الى القول ان ما جعل القائد سليماني بارزًا ومميزًا ومختلفًا هو اطاعته التامة للولي الفقيه، فقد جاهد الحاج قاسم بالحب والعاطفة والجد لمدة أربعين عامًا.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =