وزير شؤون مكافحة المخدرات الباكستاني يرحب بتعزيز التعاون مع إيران

اسلام أباد/ 5 كانون الثاني /يناير/ارنا- رحب وزير شؤون مكافحة المخدرات الباكستاني "اعجاز احمد شاه" بالمبادرات الثنائية والإقليمية التي قامت بها الجمهورية الإسلامية الايرانية لمكافحة تهريب المخدرات واكد على مواصلة تعزيز التعاون الباكستاني مع إيران.

ووصل رئيس شرطة مكافحة المخدرات بقوى الامن الداخلي العميد ماجد كريمي على راس وفد مرافق له اليوم الثلاثاء الى اسلام أباد و التقى اعجاز احمد شاه .

وافادت ارنا ان العميد كريمي وخلال زيارته لباكستان التقى عددا من ضباط مكافحة المخدارات من الدول المختلفة وكذلك ممثلي المنظمات الدولية، مبينا لهم الاجراءات الايرانية وشرطتها في مكافحة المخدرات.

و حضر اللقاء السفير إلايراني لدى باكستان السيد محمد علي حسيني وكل من  نائب وزير مكافحة المخدرات الباكستاني شعيب دستغير و ضابط الاتصال بقوات الشرطة الباكستانية العقيد أميد سروري  وبعض كبار المسؤولين المعنیین بمكافحة المخدرات الباكستانية.

ورحب وزير مكافحة المخدرات الباكستاني بحضور الوفد الإيراني وأشار إلى تجاربه في مجال مكافحة المخدرات والخدمة في المناطق الحدودية المشتركة بين باكستان وإيران وأضاف إن مكافحة المخدرات ذات أهمية عالمية لأننا نشهد اليوم أضرارا جسيمة بالمجتمعات وجيل الشباب بسبب ظاهرة المخدرات.

وشدد إعجاز أحمد شاه على ضرورة تعزيز التعاون الحدودي بين إيران وباكستان  ورحب بمبادرات ومقترحات ايرانية لمكافحة تهريب المخدرات.

وأضاف نحن نحاول الحد من تهريب المخدرات في كويتة كونها اقرب منطقة من الحدود  المشتركة الباكستانية والايرانية ودعا الى تبادل المعلومات بين البلدين وتعزيز التعاون بين المؤسسات ذات الصلة".

كما وعد بمواصلة التعاون مع قوات مكافحة المخدرات الباكستانية (ANF) بشأن تحديد مصير ثلاثة من حرس الحدود الإيرانيين الذين اختطفهم مهربو المخدرات ونقلوهم إلى باكستان.

من جانبه اشاد العميد مجيد كريمي بحسن استضافة الحكومة الباكستانية ولجنة مكافحة المخدرات الباكستانية واكد على استعداد الجمهورية الإسلامية الايرانية وشرطة مكافحة المخدرات لقوى الامن الداخلي لتطوير التعاون مع باكستان الصديقة والمجاورة.

ورحب بالقضايا التي طرحها الوزير الباكستاني وقال: "مشكلتنا الأساسية اليوم هي زيادة إنتاج المخدرات في المنطقة مع وجود القوات الغربية الذي خلق مشاكل امام مكافحة تهريب المخدرات لكن السيطرة على هذا التحدي تتطلب لعب  دول المنطقة دورها في مجال مكافحة المخدرات.

وقال قائد شرطة مكافحة المخدرات التابعة لقوى الامن الداخلي : "نحن قادرون على مواجهة هذا التحدي  مؤكدا ان زيادة المشاكل التي نواجهها تتطلب تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون بين قوات مكافحة المخدرات الايرانية والباكستانية .

وأكد ان "إيران وباكستان ضحيتان لمشكلة المخدرات وفي نفس الوقت لهما دور فاعل في الخط الأمامي لهذه المعركة ، لذلك هناك حاجة لمزيد من التنسيق من الجانب الباكستاني على الحدود المشتركة للتعامل بشكل فعال مع مهربي المخدرات".

ودعا العميد كريمي الى رد فوري من قبل القوات الباكستانية على الحدود المشتركة مع ايران في حال وقوع أي اشتباكات أو مطاردة المهربين من قبل حرس الحدود الإيراني واكد على  ضرورة تشكيل مركز للتنسيق مع جميع ممثلي المؤسسات المعنية على الجانب الباكستاني لتعزيز التعاون مع شرطة مكافحة المخدرات الايرانية.

وأكد قائد شرطة مكافحة المخدرات التابعة لقوى الأمن الداخلي في ايران العميد مجيد كريمي: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترفض تسييس مكافحة المخدرات، منتقدًا نهج بعض الدول في استخدام قضية المخدرات كأداة، مؤكدا ان هدفنا هو محاولة إنقاذ البشرية من مشكلة المخدرات.

وحضر الاجتماع الذي عقد في السفارة الايرانية باسلام اباد ضباط مكافحة المخدرات من بريطانيا واسبانيا والمانيا والفلبين وممثل الاتحاد الاوروبي ورئيس مكتب مكافحة المخدرات التابع للامم المتحدة في باكستان.

وشدد رئيس شرطة مكافحة المخدرات الايرانية على أهمية مناقشة تبادل المعلومات وإدراجها في أجندة التعاون مع الدول الأخرى، وقال: ان إيران قامت بتغير قانون عقوبات مهربي المخدرات ولم يعد هناك عقوبة الإعدام في هذه العملية.

واكد على الكفاح الدؤوب لشرطة مكافحة المخدرات في الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مكافحة وتجارة المخدرات، وأضاف: نبذل جهودا كبيرة لمنع دخول المخدرات إلى البلاد، لكن المهربين لجأوا الى استخدام الأسلحة الثقيلة ضد قوات مكافحة المخدرات الإيرانية.

وأكد كريمي على ضرورة وقف عمليات الاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة بأي طريقة ممكنة.
وأجرى قائد شرطة مكافحة المخدرات التابعة لقوى الأمن الداخلي الإيرانية، العميد مجيد كريمي، لقائين منفصلين مع قائد شرطة مكافحة المخدرات الباكستانية، اللواء محمد عارف ملك، ووزير الداخلية في هذا البلد.

كما يتضمن جدول أعمال زيارة العميد كريمي الرسمية لباكستان، زيارة ولاية كراتشي واللقاء مع قائد وكالة الأمن البحري الباكستانية.

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
1 + 14 =