الخارجية الروسية : تخصيب اليورانيوم الى 20 بالمئة لا ينتهك معاهدة الـ "ان بي تي"

موسكو / 5 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكدت المتحدثة اسم وزارة الخارجية الروسية "ماريا زاخاروفا"، ان جميع النشاطات النووية الايرانية خاضعة لرقابة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية؛ مضيفة ان تخصيب اليورانيوم الى 20 بالمئة من قبل طهران، لايشكل انتهاكا لمعاهدة الحدّ من انتشار السلاح النووي (الـ ان بي تي).

واضافت "السيدة زاخاروفا" في بيانها اليوم : اننا نتابع بدقة الوضع فيما يخص اجراءات الجانب الايراني بموقع فوردو النووي لاستئناف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة.

وتابعت : ان مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يراقبون بدقة اجراءات طهران التي كانت قد ابلغت في وقت سابق الوكالة عن البرامج ذات الصلة، والتي تنفذها بشفافية وفق كامل البروتوكلات المنصوصة في اتفاق الضمانات.

وشددت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ان هذه القضية لا تربطها اي صلة بموضوع التزام ايران بالاتفاق النووي واتفاقية الـ "ان بي تي"؛ وبذلك فإنه لم يصدر اي قصور من الجانب الايراني في هذا الخصوص.

وصرحت الدبلوماسية الروسية : ان المجتمع الدولي ادرك هذه الحقيقة تماما خلال السنوات الاخيرة، ان السبب الرئيس وراء التطورات الاخيرة يعود الى الابتعاد عن مسار الاتفاقات والنقض المتكرر والمنتظم للتعهدات الدولية من جانب امريكا التي امتنعت خلافا لميثاق الامم المتحدة، عن تنفيذ القرار 2231 كما تعمد مصرة على وضع العراقيل امام الدول التي ترغب في تنفيذ هذا القرار. 

واردفت : كما نشيد بالتصريحات المتتالية للمسؤولين الايرانيين الذين اكدوا على استعدادهم لتنفيذ كامل بنود الاتفاق النووي وفق التوازن الدقيق بين التعهدات والمصالح المقررة في اطار "خطة العمل المشترك الشاملة"، الموقعة في 2015.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 3 =