وزير الصحة الايراني: لقاح كورونا المحلي سيكون في متناول المواطنين اواخر الربيع

طهران / 7 كانون الثاني / يناير /ارنا- اعلن وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الايراني سعيد نمكي بان اللقاح الايراني المضاد لفيروس كورونا سيكون في متناول المواطنين اواخر فصل الربيع القادم.

واشار نمكي في تصريح له خلال ملتقى افتراضي لائمة الجمعة في انحاء البلاد اقيم مساء الاربعاء الى البدء اخيرا بالدراسات السريرية للقاح كورونا الايراني في البلاد وقال: لاشك اننا برعاية الباري تعالى سنتمكن اواخر فصل الربيع القادم من ان نجعل لقاح كورونا المنتج محليا في متناول المواطنين بمستوى انتاجي عال لاننا نستفيد من جميع القواعد والبنى التحتية المتنوعة لصنع اللقاح في العالم.

واضاف: هنالك 5 او 6 سبل لانتاج اللقاح لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حيث يتم في البلاد اعداد البنى التحتية بجميع هذه السبل ومن ثم نقوم بتقييم النتائج وستبدا المجموعتان الثانية والثالثة من اللقاح الداخلي دراساتهما السريرية البشرية قريبا جدا.    

واكد وزير الصحة بان ايران ستكون في العام القادم احدى الدول المتقدمة في العالم في مجال انتاج اللقاح لهذا المرض واضاف: ان المواقع الالكترونية لمنظمات دولية مثل اليونيسف او منظمة الصحة العالمية تشير الى ايران كواحدة من الدول المرموقة في انتاج اللقاح.

واوضح بان ايران اشترطت على اي شركة خارجية منتجة للقاح كورونا ترغب باختبار اللقاح سريريا في البلاد ان توافق اولا على الانتاج المشترك للقاح داخل البلاد حيث قبلت احدى الدول هذا الشرط وقد بعثنا مجموعة الى الخارج للتفاوض بهذا الصدد لانجاز الاتفاق النهائي والبدء من ثم بالمرحلة الثالثة للدراسات السريرية في البلاد بعد انجاز المرحلتين الاولى والثانية منها في تلك الدولة الاجنبية.

واكد بان وزارة الصحة ستعمل على توفير اكثر اللقاحات اطمئنانا للمواطنين للبدء من ثم بحقنها للفئات السنية المعرضة اكثر من غيرها للاصابة.

واشار وزير الصحة الى الكشف عن اصابة واحدة بين المواطنين بكورونا المحور كان قادما من بريطانيا واكد بان صحته الان جيدة وليست حرجة.   

وصرح بان معدل الوفيات بسبب كورونا انخفض في البلاد خلال الايام الـ 45 الماضية بنسبة اكثر من 70 بالمائة كما انخفض عدد الراقدين في المستشفيات بسبب هذا المرض الى الربع تقريبا وسيقل اكثر من ذلك ايضا واضاف: ان عدد الوفيات في البلاد بسبب مرض كورونا اصبح ثنائي الرقم (تحت المائة) لليوم الثاني على التوالي في الوقت الذي بلغ لدى اميركا اكثر من 3 الاف وبطبيعة الحال فاننا لا نسر بمرض وموت اي شخص في العالم حتى المواطنين الذين يعيشون في دول ارتكب حكامها اقصى درجات الظلم والجور ضد شعبنا.

وقال وزير الصحة ان الدول التي تمتلك اسرة مستشفيات وامكانيات اقتصادية اكبر منا بكثير تغوص اليوم في مستنقع هذا المرض في حين ان الارقام في البلاد لم تصل الى ما توقعته المؤسسات الدولية لنا بل تمكنا من خفض الوفيات الى ادنى حد ممكن خلال الاشهر الماضية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
8 + 2 =