متحدث الخارجية : الاتفاق حول زيارة الوفد الكوري تم قبل احتجاز السفينة

طهران / 7 كانون الثاني / يناير / ارنا – اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية "سعيد خطيب زادة"، ان زيارة الوفد الكوري الى طهران تمت بناء على اتفاق سبق ايقاف السفينة الكورية المخالفة (للقانون)؛ مبينا ان الأجندة الرئيسية لهذا الوفد هو التفاوض من اجل الحصول على الاصول الايرانية.

واوضح خطيب زادة في تصريح للصحفيين اليوم الخميس : ان الوفد الذي وصل البلاد، يكوّن جزءا من الوفد الذي يتراسه وكيل الخارجية الكوري في زيارته المرتقبة الى طهران يوم الاحد.

ونقلت وكالة انباء "يونهاب" الكورية عن مسؤولين بالخارجية في هذا البلد، ان وفدا دبلوماسيا غادر سيول فجر اليوم الخميس متجها الى طهران لاجراء مباحثات بشان الافراج عن ناقلة النفط المحتجزة.

وبحسب المصدر نفسه، فإن الوفد الكوري الجنوبي المتجه الى ايران يتراسه المدير العام لشؤون افريقيا والشرق الاوسط في وزارة خارجية هذا البلد "كوكيونغ سوك"، ومن المقرر ان يصل طهران مرورا بدولة قطر.

وكانت القوة البحرية لحرس الثورة الاسلامية قد اعلنت يوم الاثنين الماضي، عن ايقافها سفينة تابعة لكوريا الجنوبية تحمل شعار "هنكوك تشيمي" وعلى متنها 7 الاف و200 طن من المواد الكيمياوية البترولية؛ عازية الاسباب الى نقض القطعة البحرية المحتجزة للبروتوكولات المتعلقة بالبيئة في الخليج الفارسي.

وتقبع هذه الناقلة الكورية تحت الحجز حاليا في مدينة بندر عباس (بمحافظة هرمزكان – جنوبي البلاد).

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
captcha