مساعد روحاني يعلّق على احداث اميركا: الفضيحة هي نهاية الشعبوي المخادع

طهران / 10 كانون الثاني / يناير /ارنا- علّق مساعد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للشؤون الاقتصادية محمد نهاونديان على الاحداث الاخيرة في اميركا، معتبرا ان الفضيحة هي نهاية الشعبوي المخادع.

وكتب نهاونديان في تعليقه على الاحداث الاخيرة في اميركا وهجوم مؤيدي ترامب على مبنى الكونغرس: ان من الدروس المعبرة والخالدة في عصرنا هو سقوط الرئيس الاميركي الظالم والمستهتر، الذي رغم كل احابيله الشعبوية ومخادعاته السياسية والاعلامية، لم تتم ازاحته من كرسي الرئاسة بيد ملايين الافراد الذين ذهبوا ضحية حربه الاقتصادية القاسية او عقوبة لقتله مظلومين مثل الشهيد القائد سليماني الذي اغتيل بأمر صادر عنه، بل بصوت الشعب الاميركي وبفضيحة عالمية بصفته المحرك للعنف والارهاب، واثبت بان نهاية الشعبوي المخادع هي الفضيحة وان عهد سلطة الكذب في عصر الاتصالات اقصر من اي وقت مضى.

وختم مساعد رئيس الجمهورية تعليقه بالآية القرآنية الكريمة: "وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون".  

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha