استياء سياسي وحزبي يمني واسع لاعتزام واشنطن تصنيف أنصار الله منظمة ارهابية

طهران / 14 كانون الثاني / يناير /ارنا- لاقى قرار إدارة ترامب الذي تعتزم أمريكا تقديمه إلى الكونجرس لتصنيف جماعة أنصار الله في قائمة الإرهاب استياء وسخطاً سياسياً واسعاً لدى الأحزاب والمكونات السياسية المناهضة للعدوان الأمريكي السعودي على اليمن.

وأكد تكتل الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان، أن القرار الأمريكي محاولة يائسة لتغيير مسار قرار عزل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وأشار تكتل الاحزاب المناهضة للعدوان في بيان له، أمس الثلاثاء، إلى أن هذا الإجراء يأتي في سياق الفشل الذي مُني به النظام الأمريكي في إدارة العدوان على اليمن، والانتصارات العظيمة التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية.

ولفت البيان إلى أن الأحزاب والقوى السياسية المناهضة للعدوان، لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة مثل هذه القرارات الأحادية، مؤكداً وقوفها في صف واحد مع حركة أنصار الله في مواجهة أي توجهات أمريكية ترمي إلى مزيد من تفاقم أزمة الوضع الإنساني في اليمن.

من جانبه ادان حزب جبهة التحرير تصنيف الولايات المتحدة الامريكية لانصار الله منظمة إرهابية، معتبراً هذا الوصف محاولة للتنصل عن كل الجرائم التي ارتكبها النظام الأمريكي بحق أبناء اليمن منذ ما يقارب ست سنوات، ودليل على خروجه من المعادلة السياسية و فشله في تحقيق أهدافه الاستعمارية التي قابلها الشعب اليمني بصمود أسطوري  .

ولفت حزب جبهة التحرير في بيان تلقت صحيفة "المسيرة" نسخة منه، أمس، إلى ان هذا التصنيف يمس كرامة الأنسان اليمني دون استثناء، مؤكداً الوقوف مع أنصار الله في مواجهة العدوان الذي تقوده أمريكا والتصدي لأي محاولات تمس السيادة الوطنية .

 بدوره استنكر الحزب القومي الاجتماعي، بشدة تصنيف الولايات المتحدة لانصار الله منظمة إرهابية.

واعتبر الحزب القومي الاجتماعي في بيان له تلقت صحيفة "المسيرة" نسخة منه، يوم أمس،  أن وصف انصار الله بالإرهابيين سيكون له آثار مدمرة وبعيدة المدى على الجهود الإنسانية وعلى جهود إحلال السلام في المنطقة.

وأكد الحزب أن إدارة الولايات المتحدة تقوم بتزوير الحقائق، وأنها ضالعة في العدوان على اليمن بشكل رئيسي وراعية للإرهاب الإسرائيلي وأذياله في المنطقة، وتقوم بهذا الفعل لإضعاف دور محور المقاومة المساند لقضايا الأمة العربية و الإسلامية .

وطالب البيان حكومات العالم ومنظماته وهيئاته، بالوقوف في وجه السياسة التي تنتهجها أمريكا ضد اليمن، خاصة في ظل تسارع انتشار جائحة كورونا في العالم، ولكي لا تستغل أمريكا الظروف الدولية لوصم أي حركة تعاديها أو تقاوم عدوانها وظلمها بالإرهاب، داعياً دول العالم وهيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى ادانة هذه الخطوة والإلتزام بميثاق الأمم المتحدة لضمان السلم العالمي مهما هددت الإمبريالية الأمريكية وعدوانيتها وارهابها.

كما دعا الحزب القومي الاجتماعي، إلى حماية الشعب اليمني من آثار هذه الخطوة  وتحميل الادارة الامريكية  مسؤولية تبعاتها، مشدداً على سرعة   اتخاذ قرار بوقف العدوان والحصار المفروض على اليمن منذُ ست سنوات.

إلى ذلك استنكر مجلس التلاحم القبلي، يوم أمس، القرار الأمريكي وأكد انه يأتي ضمن الوسائل المفضوحة التي تستخدمها الولايات المتحدة الأمريكية للهروب من الفضائح.

وقال مجلس التلاحم القبلي أن " أمريكا منذ تأسيسها هي أم الإرهاب ومصدره، ولعل آخر جرائمها قيادتها للعدوان والحصار بحق أكثر من 20 مليون يمني منذ نحو 6 أعوام".

واعتبر المجلس "الإجراءات الأمريكية مبعث فخر بأن أصبح اليمن واليمنيون الأحرار رقماً صعباً".

ودعا مجلس التلاحم القبلي كافة مشائخ وحكماء وأبناء قبائل اليمن لمواصلة النفير العام نحو الجبهات.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
captcha