صباح زنكنه:حلفاء ترامب الإقليميين قلقون بشأن تعيين جو بايدن في البيت الأبيض

طهران/17 كانون الثاني /يناير/ارنا -اشار خبير شؤون قضايا الشرق الأوسط إلى القلق الواسع النطاق لحلفاء ترامب الإقليميين بشأن تعيين جو بايدن في البيت الأبيض وقال ان حلفاء ترامب الإقليميين يعلمون جيدًا أن سياسات بايدن ستتعارض مع سياسات ترامب ، وسيحد من قوة المناورة لتركيا والسعودية ، وحتى الكيان الصهيوني لن يكون في نفس الوضع الذي كان عليه من قبل ولن يتمتع بالضوء الأخضر للولايات المتحدة لارتكاب أي جريمة مثل عهد ترامب.

واضاف صباح زنكنه في مقابلة مع وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية ارنا حول الجهود الدبلوماسية السعودية لتطبيع العلاقات مع قطر وزيارة وزير الخارجية السعودي لروسيا ، وكذلك جهود  هذا البلد لتحسين العلاقات مع تركيا بعد هزيمة دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية واكد انها كانت هذه الدول ترتكب في عهد رئاسة ترامب الجرائم و كانوا يعطّلون المنطقة وكان ترامب يدعم أفعالهم.

واكد خبير شؤون قضايا غرب أسيا انه تحسين العلاقات مع دول المنطقة والعالم من شأنها أن يحول قوة إيران الجيوسياسية والجيواستراتيجية من بالقوة إلى الفعل.

فترة انتقال السلطة في الولايات المتحدة فترة رئيسية للدول

كما اعتبر خبير شؤون غرب آسيا الظروف الحالية على أنه غير سار لحلفاء ترامب الإقليميين الآخرين ، مثل الإمارات ومصر ، وقال: "هذه الدول تدرك جيدًا أنه في الوضع الجديد، لن تكون السياسات السابقة قابلة للتطبيق ويجب عليها تغيير نهجها".

ووصف زنكنه انتقال السلطة من ترامب إلى بايدن بأنه فترة رئيسية في السياسة الخارجية للدول وقال: "القلق من قدوم بايدن سيقود حلفاء ترامب إلى بعضهم البعض ويجعلهم يفكرون في إنشاء نوع من التحالفات العابرة للحد من اضرار هذه الظروف".

كما وصف التحالفات والتقارب الدبلوماسي بين المتنافسين الإقليميين بأنها مؤقتة ، مشيرًا إلى أنهم يحاولون بناء مظلة أمنية من خلال الاقتراب من بعضهم البعض، لكنه لا يمكن أبدًا أن يكون لديهم تحالف دائم.

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
5 + 11 =