قيادي في أنصار الله : السعودية مولت قرار أمريكا تصنيف أنصار الله "منظمة ارهابية

طهران/ 17 كانون الثاني/يناير/ارنا- اتهم عضو المكتب السياسي لأنصار الله القاضي عبدالوهـاب المحبشي، السعودية بالوقوف وراء تصنيف الولايات المتحدة الأمريكية أنصار الله ضمن القائمة التي تسميها "قائمةَ الإرهاب".

وقال عضو المكتب السياسي لأنصار الله، في حديث لقناة العالم الإيرانية السبت ١٦ يناير كانون الثاني ٢٠٢١ إن النظام السعودي هو من قام بتمويل القرار الأمريكي لتصنيف "أنصار الله" ضمن قائمة المنظمات الإرهابية.
وأوضح القاضي المحبشي، أن الخطوة الأمريكية جاءت كرسالة وداع لولي العهد السعودي محمد بن سلمان وتسديد للمتأخرات التي قام ابن سلمان بدفعها مسبقًا للإدارة الأمريكية، مبينًا أن ولي العهد السعودي لم ولن يستطيعَ أن يحصد نصراً ناجزا في اليمن وهم يردون هذه الدفوعات المتأخرة في الوقت بدل الضائع.
وأكّـد عضو المكتب السياسي لأنصار الله، أن إعلان بومبيو عن خطوة أمريكية لوضع حركة "أنصار الله" على ما يسمى قائمة الإرهاب هو خلاصة للأعمال التي سبق أن قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية باتّجاه اليمن.
وكانت الخارجية الأمريكية قد أعلنت أنها بصدد تصنيف أنصار الله ضمن قائمة المنظمات الإرهابية الدولية، حيث أثار ذلك ردود أفعال محلية ودولية غاضبة، لا سـيَّـما الأمم المتحدة التي قالت إن ذلك القرار سيؤثر على جهودها لإيقاف العدوان والحصار على اليمن المستمرة منذ ما يقارب 6 سنوات.

وقال مرشح الرئيس الأمريكي المنتخب جون بايدن لمنصب مستشار الأمن القومي، إن قرار إدارة دونالد ترامب تصنيف الحوثيين في اليمن منظمة إرهابية، سيعيق الدبلوماسية الحاسمة لإنهاء الحرب.

وقال مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، في وقت سابق: "ما هو التأثير الإنساني المحتمل؟ الجواب هو مجاعة واسعة النطاق على نطاق لم نشهده منذ ما يقرب من 40 عاما".
وشدد لوكوك على أن الإعفاءات للسماح لوكالات الإغاثة بتسليم الإمدادات، كما اقترحت واشنطن، لن تكون كافية لتجنب المجاعة، داعيا إلى إلغاء القرار.
من جهة أخرى، وجه رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي جريجوري دبليو ميكس بالإضافة إلى 25 نائبا رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو طالبوه فيها بتوضيح حيثيات هذا القرار، معتبرين أن "هذه الخطوة في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب ستجعل بلا شك أكبر أزمة إنسانية في العالم، أسوأ بكثير، وستدفع آلاف اليمنيين نحو خطر أكبر".

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
9 + 5 =