متحدث الخارجية : كبار المسؤولين الامريكيين على قائمة الحظر الايرانية

طهران / 19 كانون الثاني / يناير / ارنا – اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية "سعيد خطيب زادة"، عن ادراج اسماء كبار مسؤولي الحكومة الامريكية الذين تورطوا في الاجراءات الارهابية والمناوئة لحقوق الانسان ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية ومواطنيها، على قائمة الحظر في ايران.

وقال "خطيب زادة" في تصريح له اليوم الثلاثاء : ان وزارة الخارجية الايرانية، وفي سياق تنفيذ قانون "التصدي لنقض حقوق الانسان من جانب امريكا واجراءاتها المتهورة والارهابية داخل المنطقة"، الذي صادق عليه مجلس الشورى الاسلامي، ادرجت اسماء عدد من كبار المسؤولين الامريكيين على قائمة الحظر في ايران، وذلك نظرا لتورط هؤلاء في الجرائم الارهابية وترويج ودعم الارهاب الذي يشكل تهديدا جادا للسلام والامن في المنطقة والعالم، ونقضهم المعايير الاساسية والمبادئ الثابتة للقانون الدولي وحقوق الانسان.
وصرح : ان كبار المسؤولين (الامريكيين) بما يشمل : رئيس الجمهورية دونالد ترامب و وزير الخارجية مايك بومبيو، و وزير الدفاع السابق مارك اسبر، و وزير الدفاع بالوكالة كريستوفر ميلر، وزير الخزانة ستيفين منوتشين، والمستشار السابق للامن القومي جان بولتون، والرئيس السابق لمجموعة العمل الخاصة بإيران في الخارجية الأميركية برايان هوك، ومبعوث الخارجية الامريكية الخاص في الشؤون الايرانية اليوث ابرامز، والمديرة بالوكالة لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية الامريكية (اوفك) أندريا غاكي، جميعا ادرجت اسماؤهم اليوم على قائمة الحظر التي تعتمدها الجمهورية الاسلامية الايرانية.  
وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية : ان هؤلاء الأشخاص، ولأسباب مثل إصدار التعليمات والتوجيه باغتيال الشهيد الحاج قاسم سليماني ورفاقه، وتنظيم ودعم الأعمال الإرهابية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وإنشاء وتمويل وتوفير الأسلحة وتدريب الجماعات الإرهابية، الدعم الكامل لعمليات القمع التي يمارسها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني لا سيما اجراءاته الإرهابية التي ادت الى اغتيال العالم الشهيد محسن فخري زاده، وفرض حصار قاسي وغير قانوني وأحادي الجانب ضد الجمهورية الإسلامية والشعب الإيراني، والعمل المتعمد لفرض ظروف معيشية خاصة على الإيرانيين بما في ذلك منع حصولهم على على الغذاء والدواء والخدمات الطبية والمعدات، ودعم الأنظمة القمعية في المنطقة، كما دعم الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي ترتكبها هذه الأنظمة في اليمن، والتنسيق الفاعل والشامل مع زمرة المنافقين الإرهابية، وتقديم الدعم السياسي والاعلامي والثقافي الى هذه الزمرة التي ارتكبت العديد من الجرائم الإرهابية ضد مصالح الحكومة والمواطنين في جمهورية إيران الإسلامية، اُدرجت اسماؤهم على قائمة الحظر في البلاد.
واستطرد، انه وفقا لمبادئ القانون الدولي، يعد فرض الحظر الاحادي (التدابير القسرية الاحادية) انتهاكا صارخا للمعايير الأساسية للقانون الدولي المنصوص في ميثاق الأمم المتحدة، والقوانين الإنسانية الدولية، ويعيق مسار حقوق الإنسان؛ وبناءً على ذلك فغن الجمهورية الإسلامية الايرانية تحتفظ بحقها في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة انتهاكات الولايات المتحدة للقانون الدولي في جميع المجالات.
وفي الختام، أعلن خطيب زادة، ان وزارة الخارجية الايرانية ستقوم لاحقا باصدار بيان حول تفاصيل جرائم الأشخاص الأمريكيين المشار اليهم.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
9 + 2 =