رئيسا برلماني إيران والصين يؤكدان استمرار التعاون في مكافحة كورونا

طهران/25 كانون الثاني/يناير/إرنا- أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي، محمد باقر قاليباف، ورئيس المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، لي تشان شو، على ضرورة استمرار التعاون بين البلدين في مكافحة فيروس كورونا وإنتاج اللقاحات المضادة.

وفي لقاء إفتراضي عقده اليوم (الإثنين) مع رئيس المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، بحث قاليباف في سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية لا سيما بين برلماني البلدين وآفاق التطورات الدولية والإقليمية، وهنأ بحلول عيد الربيع (رأس السنة الصينية الجديدة)، مشيرا الى التاريخ الطويل للعلاقات الطيبة بين شعبي البلدين.

وأضاف رئيس مجلس الشورى الإسلامي، "مع انتصار الثورة الإسلامية بدأ فصل جديد من التعاون بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية والبرلمانية"، وأشار الى أن وجهات النظر المشتركة حول التطورات الدولية والإقليمية أدت الى مزيد من تعزيز العلاقات بين البلدين.

وشدد على أن "العلاقات الودية بين طهران وبكين لم ولن تتأثر بالعلاقات مع الدول الأخرى والظروف الدولية، وهي ماضية نحو الأفضل على أساس التعاون والمصالح المشتركة في جميع المجالات و ان إرادة قادة البلدين تتمثل في الارتقاء بالعلاقات الثنائية وتعزيزها قدر الإمكان".

وصرح ان هناك تعاون بناء وفعال بين برلماني إيران والصين في مختلف المجالات الإقليمية والثنائية، مؤكدا ضرورة النهوض بالتعاون البرلماني بما يتلائم مع مستوى العلاقات الجيدة بين البلدين.

وفي سياق آخر، هنأ رئيس مجلس الشورى الإسلامي الصين على نجاحها في مكافحة كوفيد-19، وخاصة نجاحها في إنتاج اللقاح المضاد للفيروس، معربا عن شكره لبكين على مساعدتها للجمهورية الإسلامية الإيرانية في مكافحة هذا الوباء. وثمن الجهود المشتركة للأطقم الطبية والصحية لإيران والصين.

وأكد قاليباف على ضرورة استمرار التعاون بين البلدين في مكافحة فيروس كورونا وإنتاج اللقاحات.

وثمن رئيس مجلس الشورى الإسلامي موقف الصين الحازم في رفض الحظر الجائر المفروض على الشعب الإيراني، مؤكدا أن العلاقات الإيرانية-الصينية ذات أهمية استراتيجية مستقلة ولم تتأثر بالتطورات في الدول الأخرى، وأكد على السيادة الوطنية ووحدة أراضي الصين.

واضاف: نحن نؤمن ان المستقبل هو لصالح آسيا والدول المستقلة، ونعتبر الاهتمام بالمجالات الحضارية والتاريخية والثقافية والاقتصادية لقارة آسيا، بأنها فرصة هامة لشعوب هذه القارة الشاسعة.

الى ذلك، أشار رئيس المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، لي تشان شو، إلى الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وأكد ان "الحوار والتشاور بين رئيسي البرلمانين الإيراني والصيني في بداية العام الميلادي الجديد يرمزان الى تعميق العلاقات البناءة بين البلدين".

وشدد رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني على أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية المتبادلة في تنمية العلاقات الثنائية الودية، مؤكدا استعداد البرلمان الصيني لتعزيز وتنمية التعاون البرلماني بين البلدين.

وصرح لي تشان شو، أن الحكومة والبرلمان الصينيان يدينان سياسة الولايات المتحدة والحظر المفروض على الدول وجدد تأكيده على التزام بلاده بالاتفاقيات الدولية.

وشدد على ضرورة تعزيز تبادل الخبرات في مجال مكافحة فيروس كورونا بين المراكز الصحية في البلدين، وقال: "ان جمهورية الصين الشعبية ترحب بأي تعاون مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية لمكافحة كوفيد-19 وتوفير اللقاح المضاد للفيروس".

كما دعا رئيسا البرلمان الإيراني والصيني إلى استمرار المشاورات والمحادثات البرلمانية بين البلدين على مختلف المستويات، وضرورة توظيف الطاقات القانونية في برلماني البلدين لدفع العلاقات الثنائية، والتعاون في مكافحة التطرف والإرهاب، وتبادل الخبرات والمعلومات في مجال الأنشطة البرلمانية.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha