ظريف: تاريخ العلاقات الإيرانية-الروسية أطول من تاريخ أميركا

موسكو/26 كانون الثاني/يناير/إرنا- صرح وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ان "تاريخ العلاقات الإيرانية-الروسية أطول من تاريخ أميركا".

وأضاف ظريف الذي يزور العاصمة الروسية موسكو، في مؤتمره الصحفي الذي عقده اليوم (الثلاثاء) مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في موسكو، "ان إيران على عكس واشنطن، التزمت ببنود الإتفاق النووي، الا ان الإدارة الأميركية لم تلتزم بتعهداتها حتى خلال حكم أوباما".

وتابع، "ان الإدارة الأميركية الجديدة اكتفت حتى الآن بالتصريحات فقط ولم تنفذ شيئا على أرض الواقع، وبناء على تصريحات قائد الثورة الإسلامية، يمكن العودة الى الإتفاق النووي إذا ما تم رفع الحظر".

وأكد ظريف، ان تاريخ العلاقات الإيرانية-الروسية أطول من تاريخ أميركا وان البلدين لديهما رؤى متقاربة للغاية بالنسبة للعديد من القضايا الإقليمية والدولية، بما في ذلك أفغانستان وسوريا واليمن والقوقاز.

وفيما أشار الى ان العلاقات الإيرانية-الروسية لا تعتمد على أحد، شدد على ضرورة توقف الولايات المتحدة عن محاولاتها للمساس بالعلاقات بين إيران وروسيا ودول أخرى.

كما أعلن ظريف انه تم أمس (الإثنين) اعتماد لقاح (سبوتنيك- V) الروسي في إيران وقال: نأمل أن نتمكن من شراء هذا اللقاح في المستقبل وأن نقوم بإنتاجه بصورة مشتركة.

وبشأن قضية قره باغ، صرح وزير الخارجية الإيراني: "كانت تسوية أزمة قره باغ ضرورية من الناحية الأمنية بالنسبة لإيران".

وعلى صعيد آخر، نوه إلى الزيارة الحالية لوفد من طالبان إلى إيران، مؤكدا ضرورة التعاون على تسوية المشاكل في أفغانستان.

كما دعا ظريف إلى وقف إطلاق النار وإنهاء إراقة الدماء في اليمن.

وأشار الى الكارثة البشرية في اليمن، قائلا: "نأمل أن نشهد نهاية الأزمة الإنسانية في اليمن من خلال التعاون الدولي، ويجب على جميع الأطراف اليمنية إنهاء العداء" وأكد ضرورة حل الأزمة اليمنية من خلال الحوار.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha