إنتصار الدفاع المقدس وتشكيل محور المقاومة نتاج الثورة

طهران/27 كانون الثاني/يناير/إرنا- اعتبر مدير معهد البحوث العلمية والتربوية للدفاع المقدس، اللواء سيد يحيى رحيم صفوي، انتصار مناضلي الإسلام في الدفاع المقدس وتشكيل محور المقاومة هما نتاجان مؤثران للثورة الإسلامية الإيرانية في المنطقة والعالم.

وفي تصريح له اليوم الأربعاء، أضاف اللواء رحيم صفوي، "مضت اليوم 42 سنة على انتصار الثورة الإسلامية و 40 عاما على الدفاع المقدس. وقد غير انتصار الثورة الإسلامية في إيران، العالم وغرب آسيا".

وأعلن عن اقامة المؤتمر الدولي الأول حول "المطالب القانونية الدولية لإيران المتعلقة بدفاعها المقدس"، في 23 و24 شباط/فبراير المقبل.

وأوضح، أن في هذا المؤتمر سترفع كذلك مطالب إيران القانونية من أنصار النظام البعثي في ​​العراق والإرهابيين الأميركيين الذين اغتالوا الفريق الشهيد قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس.

وأكد رحيم صفوي، "الرابحون في غزو النظام البعثي العراقي لإيران هم الأميركيون والصهاينة الذين دمروا الموارد البشرية لهاتين الدولتين لصالحهم".

وصرح: نتمنى أن ننجح في مواصلة نهج مناضلينا وشهداءنا الأبرار الذين يبلغ عددهم أكثر من 200 ألف شهيد و 300 ألف معاق و 40 ألف أسير محرر وأكثر من بضعة آلاف من الشهداء المدافعين عن المقدسات الذين ضحوا بالنفس والنفيس في سبيل احباط مخططات المخابرات الأميركية والصهيونية التي اختلقت داعش لسحق أبناء الشعب الإيراني والسوري والعراقي، ونتمنى أن ننجح في السير على نهج الشهيدين الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha