مسؤول: شهداء الطائفة الارمنية ضحوا بحياتهم من اجل عزة وامن البلاد

طهران / 27 كانون الثاني / يناير /ارنا- اكد امين لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية علي باقري كني بان الشهداء من المواطنين الارمن اتخذوا الخطى وضحوا بحياتهم في طريق عزة وامن البلاد.

وقال باقري كني خلال زيارته اليوم الاربعاء لاسرة الشهيد نوريك محموديان من الطائفة الارمنية لمناسبة تقدير زوجات وامهات الشهداء: ان الطائفة الارمنية هم جزء من المجتمع الايراني وكانوا وسيظلون على الدوام متآلفين ومتكاتفين مع سائر المواطنين في البلاد.   

واشار الى ان ابناء الطائفة الارمنية كانوا دوما مع سائر ابناء وطنهم في الافراح والمصاعب واضاف: ان شهداء الطائفة الارمنية كجزء من المجتمع الايراني قد اتخذوا الخطى وضحوا بحياتهم من اجل عزة وامن ايران وان تاثيرات تضحياتهم مازالت ملموسة.

ونوه امين لجنة حقوق الانسان الى الدور الكبير لزوجات الشهداء في اداء رسالة ودور الشهداء في جبهات الحرب واضاف: ان زوجات الشهداء يحملن على عاتقهن مسؤولية مهمة وكبيرة خاصة هذا الشهيد الذي تحمل الالم والمعاناة الناجمة عن الاصابة في الحرب لفترة طويلة.  

واكد بانه لو لم يكن صبر وشجاعة امهات وزوجات الشهداء لما تمكنا من تحقيق رسالة الشهداء واضاف: ان الدور المميز والتمريض لمعاق الحرب الشهيد العزيز هذا يتطلب جهادا مسؤولا وتضحويا حيث تمكنتم من الخروج من هذا الاختبار الالهي مرفوعي الراس.

وحضر اللقاء ممثلي الطائفة الارمنية في مجلس الشورى الاسلامي روبرت بكلريان وآرا شاهورديان ومندوب كبير اساقفة الطائفة القس كوميتاس قاراخانيان.  

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha