امين لجنة حقوق الانسان: شهداء الطائفة اليهودية كسائر شهداء البلاد متعلقون بالشعب الايراني

طهران / 28 كانون الثاني / يناير /ارنا- اعتبر امين لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية علي باقري كني، شهداء الطائفة اليهودية بانهم كسائر شهداء البلاد متعلقون بالشعب الايراني في كل الازمنة والعصور.

وخلال زيارة لمنزل شقيقة الشهيد من الطائفة اليهودية فريبرز موريم الاربعاء، حيا باقري كني ذكرى شهداء الحرب المفروضة على الجمهورية الاسلامية الايرانية من قبل نظام صدام (1980-1988) وقال: رغم ان الحرب الحقت اضرارا كبيرة ببلدنا لكنها كانت مختبرا كبيرا لاداء الدور وشموخ مواطنين ضحوا بانفسهم من اجل الدفاع عن المصالح الوطنية وارض البلاد.  

واضاف: ان صمودنا المقتدر امام قوى الهيمنة العالمية وعدم جراتهم على ارتكاب اي حماقة ضدنا يعود الى هذا الصمود والملاحم البطولية التي سطرها ابناء الوطن في ساحة الحرب.

وخاطب مساعد رئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية شقيقة الشهيد فريبرز موريم: ان التضحيات التي قدمها امثال شقيقكم لم تكن فقط دفاعا عن سيادة ووحدة ارض ايران بل ارست ايضا الاساس للدفاع والردع المستديم امام الاعداء وان دماءهم كانت ثمنا لصون امن واستقلال البلاد.

واضاف: ان الشهيد فريبرز موريم وجميع الشهداء متعلقون بالشعب الايراني كله وان هؤلاء الاعزاء الكرام خلدوا اسم ايران في الوقت الذي انبرى العالم كله لدعم صدام.

من جانبه قال النائب عن الطائفة اليهودية في مجلس الشورى الاسلامي همايون ساميح نجف آبادي الذي حضر اللقاء ايضا: ان ابناء الطائفة اليهودية لا يعتبرون انفسهم بمعزل عن المجتمع الايراني وقد قاتلوا جنبا الى جنب مع المواطنين الاخرين في الحرب المفروضة والدفاع المقدس ضد اعداء الوطن وضحوا حياتهم من اجله.

كما تحدثت شقيقة الشهيد فريبرز موريم عن حياة اسرتها في مدينة قصر شيرين وكيف تم تهجيرهم مع سائر المواطنين منها حين احتلالها من قبل قوات نظام صدام في بداية الحرب المفروضة عام 1980 وقالت: انه على اعداء الوطن ان يعلموا بان اليهودي والمسيحي والارمني والمسلم كلهم يقفون الى جانب بعضهم بعضا ويضحون من اجل الدفاع عن الوطن واهدافه حتى اخر قطرة من دمائهم.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha