مستشار رئيس الجمهورية: الإتفاق النووي كان نتيجة حالة طارئة

طهران/30 كانون الثاني/يناير/إرنا- صرح مستشار رئيس الجمهورية، حميد ابو طالبي، ان الإتفاق النووي كان نتيجة حالة طارئة وأضاف: "لقد حان الوقت لتغييرات أساسية والانتقال من مجموعة 5+1 الى الثنائية، مما قد يؤدي إلى مفاوضات ثنائية، وخطوات تدريجية يتخذها البلدان، وإيجاد حل شامل وثنائي للمشاكل".

وفي تغريدة له اليوم (السبت)، عبر حسابه الخاص على تويتر، كتب ابو طالبي، "ان الإتفاق النووي كان نتيجة لحالة طارئة ولم تكن إيران وحدها بل الولايات المتحدة أيضا كانت غير مستعدة للتوصل إلى اتفاق نهائي وشامل واقراره في الكونغرس، لذلك توصل الطرفان إلى خطة عمل مشتركة شاملة؛ خطة تعتمد على الظروف الداخلية للبلدين، كانت نتيجة رغبة إيران والولايات المتحدة مقابل نكث بعض دول مجموعة 5+1 العهود في المفاوضات".

وأضاف: "الآن أيضا، يسعى نفس اولئك البعض إلى استقلالهم الاستراتيجي وقد أظهرت الولايات المتحدة مرة أخرى، أنها راغبة في التوصل إلى تفاهم شامل مع إيران، لذلك حان الوقت لتغييرات جوهرية والانتقال من مجموعة 5 +1 إلى الثنائية، مما قد يؤدي إلى مفاوضات ثنائية، وخطوات تدريجية يتخذها البلدان، وإيجاد حل شامل وثنائي للمشاكل".

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha