الثورة الاسلامية بلغت قمة الاقتدار والشموخ في المنطقة والعالم

طهران / 30 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، ان الثورة الاسلامية تمكنت بفضل الحماية الدؤوبة من جانب الشعب الايراني الابي، ان تجتاز المنعطفات والمؤامرات التي حاكها اعداء الاسلام بنجاح، وتبلغ اليوم قمة الاقتدار والشموخ في المنطقة والعالم.

جاء ذلك في بيان اصدره الجيش الايراني، اليوم السبت، لمناسبة حلول "عشرة الفجر المباركة" (31 يناير -10 فبراير)، على اعتاب الذكرى السنوية الثانية والاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران.
واضاف الجيش : ان عشرة الفجر، شكلت عقدا مخلدا في تاريح ايران الاسلامية المشرف وقمة الشموخ والرقي التي حققها الشعب الايراني الواعي والمؤمن عبر نهضته الكبرى وبفضل دماء شهدائه الابرار في عام 1979.
واضاف البيان : لا شك ان انتصار الثورة الاسلامية في ايران، كان معجزة الهية ونورا ساطعا بفضل تضحيات الامام الراحل (ره) والحضور الملحمي الذي جسده الشعب الايراني في الساحة؛ مما غير جمع معادلات القوى الكبرى في العالم اليوم.
وتابع البيان : ان الثورة الاسلامية بلورت نهضة الشعب الايراني في سبيل الله تعالى، وهي لم تكن لتنتصر لولا العناية الالهية وقيادة الامام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) لهذه الحركة العظمى.    
واضاف البيان : ان الثورة الاسلامية اليوم وبعد مرور 42 عاما على عمرها الزاخر بالعطاء والشموخ، استطاعت اكثر من اي وقت مضى، ان ترسخ مكانتها المؤثرة والرصينة في ساحات التطورات الاقليمية والعالمية وساهمت برسالتها الملهمة التي تبعث على العزة في تجسيد حركات الشعوب المظلومة وصولا الى العدالة والحرية المنشودة.
واكد البيان : ان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية قام بدور منقطع النظير في انتصار والثورة الاسلامية وترسيخ اركان نظام الجمهورية الاسلامية الفتية، والتي استطاعت رغم سياسات الحظر والتهديد ان تواصل مسارها على مدى العقود الاربعة الماضية نحو الازدهار الحافل بالامل وكانت ولاتزال عبر الاستناد الى كوادرها الولائية والخبيرة والشعبية ركيزة راسخة لسماحة قائد الثورة الاسلامية، القائد العام للقوات المسلحة والجهورية الاسلامية الايرانية.
وختم البيان : انه في سياق الخطوة الثانية للثورة الاسلامية (الاربعون عاما الثانية من عمر الثورة)، التي شكلت الانطلاقة الثانية لمرحلة بناء الذات والمجتمع والحضارة وبداية فصل جديد من حياة الجمهورية الاسلامية، ومع اقتراب الثورة من هدفها الغائي المتمثل في بناء الحضارة الاسلامية الحديثة والاستعداد لطلوع "شمس الولاية" العظمى (ارواحنا فداه)، فان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية اذ يجدد العهد والميثاق مع اهداف قائد الثورة الاسلامية الكبير (الامام الخميني)، والخلف الصالح لذلك العزيز الراحل، فإنه يهنئ لمناسبة حلول ايام عشرة الفجر والذكرى الـ 42 لانتصار الثورة الاسلامية، جميع الانصار والمؤمنين والموالين لهذه النهضة الالهية الهادرة؛ مؤكدا بان الثورة الاسلامية بفضل الدعم اللامحدود للشعب الايراني الابي والمتواجد في الساحة على الدوام، تمكنت بكل صلابة من اجتياز المنعطفات والمؤامرات التي خطط لها اعداء الاسلام والثورة، وقد بلغت اليوم قمة الاقتدار واصبحت نبراسا وهّاجا في المنطقة والعالم.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
captcha