السفير الإيراني في الكويت: القضايا الإقليمية لا علاقة لها بالإتفاق النووي

طهران/31 كانون الثاني/يناير/إرنا- صرح السفير الإيراني لدى الكويت، محمد إيراني، ان بعض الدول العربية المطلة على الخليج الفارسي أثارت موضوع المشاركة في المفاوضات المحتملة حول الإتفاق النووي لأسباب أمنية، بينما هذه القضايا لا علاقة لها بالإتفاق النووي ويجب متابعتها فقط من خلال مشاركة جميع دول المنطقة دون تدخل أجنبي.

وفي حوار مع مراسل إرنا اليوم (الأحد)، أضاف إيراني، في معرض اجابته على سؤال حول موقف دول الخليج الفارسي تجاه الحوار والتعاون الإقليمي: إن دول مجلس التعاون الخليجي ليست مجموعة متماسكة ومتحدة ومتشابكة، وهناك عدة أسباب لعدم ترحيب هذه الدول بالتعاون الإقليمي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولكن بحسب رأيي، یرجع السبب الرئيس إلى حقيقة أن هذه الدول ليس لديها تعريف واحد عن مقولة الأمن والإستقرار والسلطة والهيمنة.

وقال السفير الإيراني لدى الكويت: من المؤسف ان التحركات والإجراءات التدخلية من قبل بعض الأطراف خارج المنطقة اثرت بشكل فاعل في تعميق الفجوة وتفاقم المخاوف واثارة انعدام الثقة داخل مجموعة الدول العربية في الخليج الفارسي.

وأشار إلى الخطط والمبادرات المقترحة من قبل إيران لتوسيع التعاون الإقليمي في السنوات الأخيرة، وقال: في الخطة التي قدمها الرئيس روحاني عام 2019 تحت عنوان "مبادرة هرمز للسلام"، تم بشكل جيد شرح سبل التوصل الى مفاهيم وتعريفات مشتركة بحيث لا يفرض أي من الجانبين هيمنته على الآخر.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
4 + 13 =