سياسي أفغاني: الثقافة الإسلامية الأصيلة سر بقاء الثورة الإيرانية

كابول/ 2 شباط/ فبراير/ ارنا - يعتقد السياسي الأفغاني وخبير الشؤون الدولية عبداللطيف نظري، أن استخدام الثقافة الإسلامية الاصيلة، والقيادة الفريدة للثورة وتحقيق قيم ومبادئ الثورة، هي من أسرار بقاء ونجاح الثورة الاسلامية في إيران.

عشية الاحتفال بالذكرى الثانية والاربعين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني (رض)، اضاف السياسي والخبير في الشؤون الدولية الافغاني ، إن المجالات العلمية والصناعية والانجازات النووية السلمية والدفاعية والدور الإقليمي والدولي للجمهورية الإسلامية، تؤكد تكامل الثورة الإسلامية في إيران.

و في مقابلة مع وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) اوضح نظري، أنه بالنظر إلى القضايا المذكورة، نشهد اليوم بشكل جيد كيف يتم الاعتراف بالجمهورية  الإسلامية كدولة رائدة في المنطقة والعالم بعد 42 عاما من انتصار الثورة الإسلامية.

واضاف إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية باتت اليوم، ورغم كل الضغوط والحظر الغربي، هي القوة المهمة في المنطقة والعالم في جميع المجالات، و قد تمكنت من تبوء مكانة مقبولة على الساحة الدولية والمنطقة باعتراف الغربيين أنفسهم، بمن فيهم الأوروبيون والأمريكيون.

وأكد أنه رغم كل الضغوط والعقوبات، فإن الشعب الإيراني لم يتخل عن المبادئ التي أطلقها ايام الثورة الإسلامية عام 1978، هذه المقاومة مهمة للغاية لدرجة أنها يمكن أن تكون السبب الرئيسي لتقدم ايران وتطورها.

وأضاف الخبير في الشؤون الدولية، إن خطاب الثورة الإسلامية الإيرانية اليوم خطاب مقتدر ليس فقط في إيران ولكن أيضا خارج دول المنطقة، والذي يعتبر أيضا من الإنجازات المهمة للثورة الإسلامية .

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =