مسؤول برلماني صربي: ايران وصربيا تربطهما علاقات تقليدية وعريقة

بلغراد / 6 شباط / فبراير /ارنا- اكد مساعد رئيس برلمان صربيا فلاديمير اورليتش بان بلاده وايران تربطهما علاقات تقليدية وعريقة هي الان ملموسة في دعم كل منهما للاخر في المحافل الدولية.

وخلال لقائه السفير الايراني لدى بلغراد رشيد حسن بور، اليوم السبت، اشار اورليتش الى العلاقات العريقة الطيبة بين صربيا وايران وقال: ان هذا الامر ملموس جيدا في الموقف المبدئي لايران في عدم الاعتراف الرسمي بالاعلان الاحادي وغير القانوني لما يسمى بـ "كوسوفو".  

ونوه الى اهمية التعاون البرلماني بين البلدين واضاف: ان هذا الامر يمكن ان يترك تاثيرا ايجابيا كبيرا جدا على تنمية العلاقات بين صربيا وايران خاصة في ضوء تشكيل مجموعتي الصداقة البرلمانية الايرانية والصربية، كما ان الارضية متوفرة لتنمية التعاون في المجالات الثقافية والتعليمية والزراعية بين البلدين.  

ولفت الى اوضاع كورونا في صربيا واجراءات بلاده في هذا المجال وكونها تعد ضمن الدول الرائدة في اوروبا في تطعيم مواطنيها وقال: ان سياسة التعاون وفتح الابواب امام كل العالم التي ابتكرها رئيس الجمهروية الكساندر فوتشيتش وتنفذ من قبل الحكومة، ادت الى ان تكون صربيا قادرة على استيراد لقاح كورونا من مختلف انحاء العالم ويمكنها ان تفخر على مستوى اوروبا بمثل هذه النتائج.

من جانبه اشار السفير الايراني خلال اللقاء الى التعاون بين البلدين في مختلف المجالات ومنها الزراعية وقال: ان ايران تستورد 17 بالمائة من بذورها من صربيا وتعد السوق الايرانية سوقا كبيرة وان برلمان صربيا بمصادقته على اتفاقية التعاون بين صربيا والجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال الحفاظ على النباتات والحجر الصحي النباتي يدرك اهمية هذه السوق.

ولفت حسن بور الى العلاقات الودية بين البلدين واضاف: ان الزيارة المرتقبة لوفد وزارة الزراعة الايرانية الى صربيا يمكنها ان تشكل فرصة مناسبة لاجراء المزيد من المحادثات في المجال الزراعي.

ونوه الى الاهمية الخاصة للزيارة المحتملة للرئيس الصربي الكساندر فوتشيتش الى ايران، معربا عن امله باجراء المزيد من اللقاءات الثنائية بين وفود الجانبين مع انحسار جائحة كورونا.  

وحول السيطرة على فيروس كورونا في ايران قال السفير حسن بور: ان ايران هي الان في المراحل الاخيرة لاختبار لقاح كورونا المنتج محليا.

واكد الجانبان خلال اللقاء كذلك ضرورة التعاون المباشر بين بنوك البلدين لحل مشكلة السداد المباشر باعتباره الشرط المسبق لسائر اشكال التعاون.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha