شخصية عراقية: الثورة الاسلامية الايرانية هي الثورة الاكثر تأثيرا في العصر الحالي

بغداد/9 شباط/فبراير/ارنا-أكد رئيس المركز الثقافي "كتاب العراق" واثق الجابري، ان الثورة الاسلامية الايرانية من أعظم الثورات واكثرها تاثيرا في العصر الحالي.

وقال الجابري في مقابلة مع وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا)، بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية الايرانية، ان "هذه الثورة لا تزال واحدة من اكبر الثورات وأكثرها تأثيرا في عصر التطورات والتغيرات العالمية الحالية".

واضاف، "استطاعت الثورة الاسلامية في ايران وبالاعتماد على العقلانية والشعب، أن تخلق قاعدة اجتماعية كبيرة وتحرر الشعب الايراني من النظام الاستبدادي الشاهنشاهي وقيادته الى الديمقراطية".

ووصف الجابري النظام السياسي للجمهورية الاسلامية بانه من السمات الفريدة للثورة الاسلامية"مؤكدا "ان هذه الثورة وبالاعتماد على سلطة وطاقات الشعب، خلقت نظاما ديمقراطيا فريدا لا مثيل له في العالم".

وشدد على ان "نظام جمهورية ايران الاسلامية وبالاضافة الى الديمقراطية التي يتمتع بها، فهو يولي اهمية خاصة لاحترام حقوق الانسان، وفي نفس الوقت يحاول توفير احتياجات الرفاهية لمواطنيه على الرغم من كل التحديات".

واشار الى ان "نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية اكتسب شرعيته من دعم الشعب، وكانت هذه الثورة الشعبية مصدر تأثيرات كبيرة ليس فقط داخل ايران بل في المنطقة ايضا".

وتابع الجابري، ان "بعض الأنظمة الحاكمة في المنطقة، بسبب طبيعتها الاستبدادية والديكتاتورية، كانت قلقة منذ البداية من انتصار هذه الثورة وتشكيل الجمهورية الاسلامية الايرانية".

واعتبر "إن هذه الأنظمة الديكتاتورية كانت قلقة من فكرة بسط سيادة الدول وإرساء الديمقراطية في المنطقة وانهيار انظمتها الفاسدة، وعلى الرغم من ان هذه الانظمة حاولت جاهدة مقاومة انتشار مثل وقيم الثورة الاسلامية الايرانية ، إلا ان هذه الثورة ، بالاعتماد على دعم الشعب ، تمكنت من ايصال رسالتها الى الشعوب الاخرى".

ولفت رئيس المركز الثقافي للكتاب العراقي، الى ان "شعوب المنطقة اليوم اصبحت متأثرة بشدة بمثل وقيم الثورة الاسلامية الايرانية وتعارض بشدة الاحتلال والنظام الصهيوني الغاصب والاستعمار والغطرسة".

وأكد، ان "الثورة الإسلامية الايرانية ، بتأكيدها على الجانب الديني والقيم والفكر الاسلامي، استطاعت ان تثبت نظامها السياسي داخل ايران وان تحافظ عليه، رغم كل الضغوط التي تعرضت لها".

وأوضح، انه "على الرغم من الحروب المختلفة المباشرة وغير المباشرة المفروضة على ايران، الا ان الثورة الاسلامية استطاعت ان تخلق نظاما شعبيا قائما على الاكتفاء الذاتي وجعل الشعب الايراني شعبا مؤمنا وسياسيا، والأهم من ذلك،  جعلته شعبا صامدا".

وشدد في الختام على ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية معترف بها في العالم اليوم بانها المؤيدة والمدافعة عن المقاومة وهي الرائدة في مكافحة الارهاب".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 6 =