ادارة بايدن بحاجة لدعم الكونغرس للعودة الى الاتفاق النووي

نيويورك / 9 شباط/ فبراير/ ارنا - قال كبير مستشاري رئيس مجموعة الأزمات الدولية " علي واعظ" : ان ادارة الرئيس الامريكي جو بايدن بحاجة الى دعم الكونغرس لها للعودة الى الاتفاق النووي مع ايران .

وفي حوار خاص مع مراسل ارنا اضاف واعظ اليوم الثلاثاء: نحن الآن في وضع دبلوماسية الكلام حيث يتحدث فيه الجانبان عبر المنتديات العامة ومع مرور الوقت ، قد يصبح موقف الجانبين أكثر صعوبة.

وقال واعظ  إن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي خلال الإدارة الجديدة لن تكون مهمة سهلة، ففي ظل انسحاب ترامب من الاتفاق، فُرضت عقوبات مخزية على إيران، ونظرا لهذه العقوبات، فإن عودة إدارة بايدن إلى الاتفاق ليست مهمة سهلة من الناحية القانونية، لأن بالنسبة لطهران، فإن رفع هذه العقوبات شرط ضروري لعودة إدارة واشنطن إلى الاتفاق النووي.

واضاف من الممكن ايضا أن يطالب الإيرانيون تعويضا، وهذا أمر طبيعي تماما، وقد يكون هذا سببا آخر يجعل من الصعب على حكومة الولايات المتحدة العودة إلى الاتفاق النووي.

وتابع : أعتقد أن بايدن سيبذل قصارى جهده لاختيار الطريق الصحيح مع شعب إيران العظيم، الذي طالما تعرض لجفاء الغرب له.

وشدد على أن الهدف النهائي لإدارة بايدن هو استخدام الاتفاق النووي كمنصة للتوصل إلى اتفاق "أطول وأقوى" ومعالجة قضايا أخرى، لا سيما قضية الصواريخ وسياسة إيران الخارجية وذلك من خلال استخدام تكتيكات واستراتيجيات مختلفة.

وحول جهود إدارة بايدن لإدراج وجهات النظر الإسرائيلية والسعودية في الاتفاق مع إيران، قال إن الهدف الأساسي لإسرائيل والسعودية هو إضعاف قوة إيران الدفاعية وردعها، وتهميش إيران كلاعب مهم في منطقة غرب آسيا، وإذا تحقق الهدف في مفاوضات محتملة مع إيران، فستوافق دول مثل إسرائيل والسعودية على اتفاقية بين إيران والولايات المتحدة.

وفي إشارة إلى العقبات الداخلية بين إيران والولايات المتحدة، قال كبير مستشاري رئيس مجموعة الأزمات الدولية : هناك العديد من العقبات الداخلية في إيران وامريكا أمام العودة إلى الاتفاق النووي الحالي، وأنا لا احتمل العودة إلى الاتفاق في شكله الأصلي ما لم يتراجع الجانبان، أو جانب واحد على الأقل عن مواقفه.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
captcha