تخت روانجي: على ادارة بايدن اتخاذ الخطوة الاولى بشان الاتفاق النووي

لنجن / 9 شباط / فبراير /ارنا- اشار سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي الى ان خروج اميركا غير القانوني والاحادي من الاتفاق النووي قد جعل ايران تفقد ثقتها بها مؤكدا بانه على اميركا اتخاذ الخطوة الاولى لعودة الاتفاق الى سكته الرئيسية.

وقال تخت روانجي في تصريح ادلى به لقناة "فرانس 24" مساء اليوم الثلاثاء: ان خروج اميركا (قبل عامين) من الاتفاق النووي قد وجّه ضربة كبيرة لمصداقيتها والقوانين الدولية، لذا فاننا لا نثق بكلام اميركا وينبغي عليها البدء بالعودة الى التزاماتها في الاتفاق لتكسب ثقة ايران.

واضاف: ليست ايران التي تركت طاولة التفاوض. ليست ايران التي تركت الاتفاق النووي. ليست ايران التي انتهكت القرار الاممي 2231 . بل اميركا هي التي انتهكت قرار مجلس الامن والاتفاق النووي.

وتابع السفير الايراني: لقد صبرنا عاما بعد خروج اميركا غير القانوني من الاتفاق النووي لان الاطراف المتبقية اقترحت علينا الا نتصرف كما تصرفت اميركا ولكن حينما شعرنا بان تغييرا ملموسا لن يحصل ولم يتم تنفيذ الوعود التي اعطيت لنا لم يكن امامنا اي خيار اخر سوى ان نخفض التزاماتنا وفق المادة 36 من الاتفاق.

وقال تخت روانجي: انه وبعد فترة تدخل البرلمان الايراني في هذه القضية وصادق على مشروع قانون حدد بموجبه مسؤوليات على الحكومة. ينبغي علينا احترام هذا القانون وان نعمل على اساسه.

واضاف قائلا: انه حينما نتحدث عن العودة الى الاتفاق النووي يجب ان ناخذ بنظر الاعتبار ان من مسؤولية اميركا العمل بالتزاماتها لانها مازالت منتهكة للقرار 2231 والاتفاق النووي. لذا فمن الواضح تماما اي طرف يجب عليه ان يتخذ الخطوة الاولى.

وفي الرد على سؤال حول ادعاء ان الادارة السابقة وليست اميركا كدولة خرجت من الاتفاق النووي قال: مثلما اوضحت فان ادارة بايدن هي اليوم منتهكة للقرار 2231 والاتفاق النووي. لا فرق في مسالة من يتولى السلطة. المهم هو التزام الولايات المتحدة. الطرف الاخر لنا هي دولة وليست حكومة بعينها. اذ ان ادارة اوباما وافقت على الاتفاق النووي والقرار 2231 والتزمت الولايات المتحدة بنصوصها.  

وحول قرار ادارة بايدن وقف بيع الاسلحة للسعودية قال: ان الاوضاع الحاصلة في اليمن والتي سببتها السعودية تدعو للاسف. كان من المفترض ان تنتهي هذه الحرب منذ اعوام مضت. على مدى الاعوام الـ 6 الماضية لقي عدد كبير من الافراد الابرياء حتفهم وهو ما يبعث على الاسف لدى البشرية كلها في العالم.  

واضاف: ان السعودية مسؤولة عما يحصل في اليمن، في الوقت الذي دعمت اميركا وبعض الدول الاوروبية الرياض تسليحيا ما ادى الى قتل الكثير من ابناء الشعب اليمني البريء، بناء على ذلك لو اتخذت اميركا القرار بوقف ارسال الاسلحة الى السعودية فهو مؤشر جيد الا انه يجب التحقق من صدقية هذا القرار.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 6 =