خبير عراقي في حوار خاص مع "ارنا" : الثورة الاسلامية الايرانية انموذج قابل للتطبيق

بغداد/10 شباط/فبراير/ارنا-وصف الخبير الاستراتيجي العراقي الدكتور احمد الشريفي، الثورة الاسلامية بانها انموذج من حيث التقييم وقدرتها على الصمود رغم التحديات التي احاطت بها اقليميا ودوليا وتمكنها من تجاوز كثير من الصعاب بما فيها الحصار الاخير.

وقال الشريفي خلال حوار خاص مع مراسل "ارنا" في بغداد، اليوم الاربعاء، بمناسبة الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية الايرانية، : انه "لا شك ان اهم سمات الانتصار هو الصمود، وقدرة الثورة الاسلامية على الصمود رغم التحديات التي احاطت بها اقليميا ودوليا وتمكنها من تجاوز كثير من الصعاب بما فيها الحصار الاخير،هي اهم سمات انتصار الثورة الاسلامية لاسيما في المتغير الذي حصل في الولايات المتحده بين ترامب وفشله وصعود بايدن".

وأضاف، ان "الثورة الاسلامية ودورها الذي تداخل فيه دور المؤسسة بين المشروع المحلي والمشروع الاقليمي والدولي فهي في الحقيقة قدمت نموذجا قابلا للتطبيق".

وحول الانجازات والاطروحات التي قدمتها الثورة الاسلامية في ايران أكد الشريفي على ان "الانجازات والاطروحات التي حققتها الثورة كانت واضحة في تحقيق ما يطلق عليه في الامن الاقليمي".

وتابع، "الامن الاقليمي اذا تحقق  فانه سيمهد الى التكامل الاقليمي، والتكامل الاقليمي سيمهد للتكامل الاقتصادي، والتكامل الاقتصادي سيؤدي الى ازدهار الاقليم، ويجعل الاقليم جزءا مهما وفاعلا في التوازنات الدولية".

وشدد الشريفي في ختام حديثه على انه "ستبقى هذه الحالة حقيقة قائمة وهي التي تشكل سمات الثور الاسلامية منذ انتصارها ولحد فترة صمودها".

انتهى ع ص

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =