مظاهر الحب الإلهي كانت تشع من وجنات الشهيد سليماني وقلبه

طهران/14 شباط/فبراير/إرنا- قال الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام، آية الله رضا رمضاني، "لقد قيل الكثير عن مناقب الشهيد سليماني ولكن يجب دراسة شخصيته من جميع جوانبها. لأنه خلق أيديولوجية على طريقته الخاصة، وهذه الأيديولوجية تقوم على رؤية وجودية ومعرفية".

جاء ذلك في كلمة أدلى بها الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام في مراسم افتتاح مؤتمر "مدرسة الشهيد سليماني والحضارة الاسلامية الحديثة" الدولي الذي بدا اعماله مساء اليوم (الأحد).

وأضاف آية الله رمضاني في كلمته، "كان الشهيد سليماني متمسكا بالمبادئ الأخلاقية، كما كان ملتزما بهذه الأيديولوجية ومتطلباتها بصورة عملية، التي ترتقي بالإنسان إلى هدفه وغايته.

وشدد على ضرورة الحصول على جميع الآليات ومتطلبات الحضارة الإسلامية، مؤكداً ان متطلبات الحضارة الإسلامية الحديثة هي العقلانية والعلم والتطورات العلمية والعدالة والمقاومة والأخلاق والروحانية.

وأضاف أمين عام المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام: "انما يجب الانتباه إليه هو أن القائد الشهيد سليماني على الرغم من انه كان قائدا في الحرس الثوري إلا أن منصبه لم يشغله عن تهذيب نفسه وسلوكه المعنوي والأخلاقي".

وتابع، "ان الشهيد سليماني كان عاشقا لله سبحانه وتعالى. كان مشغوفا بجماله وجلاله. وفي نهاية المطاف بذل نفسه في سبيل محبته وبأجمل طريقة. إنه شهيد حقا بالمعنى الحقيقي للكلمة. لقد فهم سليماني المكانة الرفيعة للشهادة في سبيل الله ونال أخيرا تلك المكانة العظيمة".

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
2 + 6 =