ظريف يدعو اليابان للامتناع عن تنفيذ قرارات اميركا غير القانونية ضد ايران

طهران / 16 شباط / فبراير /ارنا- دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، اليابان الى الامتناع عن تنفيذ قرارات اميركا غير القانونية ضد ايران، مطالبا بالافراج عن الارصدة الايرانية المجمدة لدى اليابان بسبب الحظر الاميركي.

وفي تصريحه لوكالة انباء "كيودو" اليابانية أعرب ظريف عن امله بأن تتمكن اليابان واوروبا من إقناع الرئيس الاميركي جو بايدن بإلغاء الحظر الاقتصادي المفروض على ايران.

ووصف ظريف اليابان بأنها صديق قديم للجمهورية الاسلامية الايرانية، وأشار الى الحظر الذي أعادت إدارة ترامب فرضه على طهران بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي، وقال: اننا نتوقع من اليابان ان تتصرف كصديق، خاصة عندما يكون الحديث عن القوانين الدولية.

وأضاف: بما ان الولايات المتحدة انتهكت القوانين الدولية، فإن افضل دور قد تلعبه اليابان هو ان تبين للأميركيين بأنها لن تنفذ قراراتهم غير القانونية.

وطالب وزير الخارجية الايراني بالافراج عن الارصدة الايراية المجمدة لدى البنوك اليابانية بسبب الحظر الاميركي.

واشار ظريف الى ان الارصدة الايرانية المجمدة لدى اليابان وكوريا الجنوبية تبلغ نحو ١٠ مليارات دولار، من ضمنها اقل من ٣ مليارات دولار لدى اليابان، منوها الى ان هذه الارصدة الايرانية المجمدة يمكن الاستفادة منها لشراء الدواء والغذاء واللقاح لمكافحة كورونا.

وحول دور اوروبا اكد وزير الخارجية الايراني مسؤولية منسق السياسة الخارجية الاوروبية جوزيب بوريل لجدولة عودة واشنطن الى الاتفاق النووي، لكنه رفض اي مفاوضات مباشرة مع ادارة الرئيس الاميركي جو بايدن حتى تحقيق هذا الهدف حسب الوكالة.

واضاف ظريف: ان السيد بوريل يمكنه تحديد جدولة زمنية في التشاور مع ايران واميركا ومن الواضح ان اميركا هي التي يجب ان تتخذ الخطوة الاولى.

وتابع وزير الخارجية الايراني: انه حينما تتخذ اميركا الخطوات الاولى سنرى النتيجة وعلى الفور سنتخذ نحن خطواتنا الاولى وان المهمة هي على عاتق بوريل لتنسيق هذه الخطوات.

واكد ظريف بانه لا يمكن التفاوض حول الاتفاق النووي مرة اخرى.

وحذر من ان نافذة الفرصة للخروج من الطريق المسدود ستغلق قريبا لان ايران حددت موعد 21 فبراير لانهاء عمليات التفتيش الخارجة عن التزاماتها في اتفاق الضمانات للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ولفت الى ان الموعد المحدد اي 21 فبراير ياتي في اطار القانون المصادق عليه من قبل مجلس الشورى الاسلامي وهو ملزم التنفيذ من قبل الحكومة واضاف: انه ومع غلق هذه النافذة ستقوم ايران بتخصيب المزيد من اليورانيوم والتنمية النووية.

واعتبر ظريف خفض ايران التزاماتها في اطار الاتفاق النووي بانه نتيجة طبيعية لسياسة الضغوط القصوى الفاشلة التي انتهجها ترامب ضد ايران واضاف: لو اراد بايدن الاستمرار في هذا الارث فانه لن يكون قادرا على خلق معجزة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
9 + 2 =