جهانغيري: سياسة الضغوط القصوى ضد إيران وصلت الى طريق مسدود

سنندج/20 شباط/فبراير/إرنا- صرح النائب الأول لرئيس الجمهورية، إسحاق جهانغيري، "ان التهديد، والحظر، والضغوط القصوى التي كانت تمارس من أجل إركاع الشعب الإيراني وصلت الى طريق مسدود ولم يتمكنوا من تعجيز إقتصادنا".

وفي تصريح له اليوم (السبت) في إجتماع لجنة الإقتصاد المقاوم وإفتتاح عدد من المشاريع الإقتصادية والعمرانية في محافظة كردستان (شمال غربي البلاد)، أضاف جهانغيري، "لقد مرت البلاد في ظروف حساسة وصعبة للغاية مع فرض أنواع الحظر الجائر ضدها".

وأكد النائب الأول لرئيس الجمهورية، ان الإستراتيجية الاقتصادية للبلاد التي حددها سماحة قائد الثورة الإسلامية خلال فترة الحرب الإقتصادية والضغوط القصوى كانت استراتيجية المقاومة، التي أدت الى اعتراف أوروبا نفسها بفشل أنواع الحظر الجائر المفروض على إيران.

وتابع جهانغيري: ان استراتيجيتنا تجاه الإدارة الأميركية الجديدة هي الإستراتيجية التي أعلن عنها سماحة قائد الثورة، ويمكن للولايات المتحدة العودة إلى الإتفاق النووي بعد رفع جميع أشكال الحظر وتثبت إيران من صحة لذلك، لأن إيران كانت الدولة الوحيدة التي التزمت بجميع تعهداتها، ومع انسحاب الولايات المتحدة من هذا الإتفاق، واصلت التصرف بشكل منطقي.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =