دراسة فرص وتحديات التعاون الاقتصادي بين ايران وبريطانيا

لندن / 24 شباط/ فبراير /ارنا- اعلن السفير الايراني في لندن حميد بعيدي نجاد بان مندوبي غرفتي التجارة الايرانية والبريطانية تباحثا حول فرص وتحديات التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وكتب بعيدي نجاد في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم الاربعاء: ان الجانبين تباحثا بصورة خاصة حول طاقات التعاون في المجالات الهندسية والمالية والصحية والنفطية والغازية.

وعقد الاجتماع بين مندوبي غرفتي التجارة الايرانية والبريطانية امس الثلاثاء برعاية وزارة التجارة الدولية البريطانية وسفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في لندن عبر الاجواء الافتراضية.

وشارك في الاجتماع 140 ممثلا عن الشركات التجارية الكبيرة في مجالات الصحة والنفط والغاز والطاقات المتجددة والمؤسسات المالية وكذلك الشركات المتوسطة والصغيرة للبحث حول سبل تنمية العلاقات التجارية.

وقال اللورد نورمن لامونت المبعوث الخاص لرئيس وزراء بريطانيا للشؤون التجارية الايرانية الذي يتولى ايضا رئاسة غرفة التجارة البريطانية الايرانية، في تصريح ادلى به لمراسل وكالة "ارنا" في لندن حول نتائج الاجتماع: هنالك تفاؤل حذر بين الشركات الاوروبية لاستئناف العلاقات التجارية مع ايران، يرتبط بمستقبل التطورات السياسية والاتفاق النووي.   

وصرح بان هذه الشركات الاوروبية حذرة كوزير الخارجية الايراني من انه في حال عودة ادارة بايدن الى الاتفاق الا تخرج الادارة التي تليها منه، معتبرا هذا الامر احدى العقبات امام احياء العلاقات التجارية بين الجانبين.

واضاف: ان التجارة مع ايران قانونية في اوروبا الا ان هنالك 3 عقبات رئيسية امام تنمية التعاون التجاري بين اوروبا وايران وهي العلاقات البنكية والحظر الاميركي والتداعيات النفسية لهذا الامر.

واعرب اللورد لامونت عن امله باستئناف المفاوضات بين ايران واميركا وان يؤدي ذلك الى رفع الحظر وعودة العلاقات الاقتصادية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha