دبلوماسي ايراني: اسلحة ادعياء حقوق الانسان خلقت أسوأ كارثة انسانية في اليمن

لندن / 26 شباط / فبراير /ارنا- صرح مستشار حقوق الانسان في ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية في جنيف محمد ساداتي نجاد بان الاسلحة الفتاكة التي تزودها فرنسا ودول غربية اخرى، تتشدق بحقوق الانسان، لتحالف العدوان السعودي قد خلقت أسوأ كارثة انسانية في اليمن.

وفي الرد على المندوب الفرنسي الذي اتهم الجمهورية الاسلامية الايرانية بانتهاك حقوق الانسان، اشار ساداتي نجاد الى ان بعض المندوبين استغلوا خلال العامين الاخيرين فرصة انعقاد اجتماع مجلس حقوق الانسان لتكرار مزاعمهم المكررة ضد ايران وقال: هذا في حين لا تستطيع اي دولة ان تدعي بانها منزهة من العيب ازاء حفظ وترويج حقوق الانسان وهنالك على الدوام مجال للتقدم.

واكد مندوب ايران بان الولايات المتحدة وكندا وفرنسا والمانيا بماضيها الرهيب في مجال العنصرية الممنهجة ضد الاقليات لا حق لها في وعظ الاخرين اخلاقيا واضاف: ان الولايات المتحدة كدولة سباقة في مجال ترويج الارهاب والسياسات الاحادية والبلطجية ضد قسم كبير من شعوب العالم يجب عليها ان تتحمل المسؤولية تجاه الجرائم الناجمة عن الارهاب الاقتصادي ضد حقوق الانسان الابتدائية.

وتابع ساداتي نجاد: ان كندا واميركا الى جانب فرنسا والمانيا وبريطانيا شريكة في الاجرام الذي يمارس حاليا ضد الشعبين البريئين الاعزلين اليمني والفلسطيني وان اليمن يشهد اليوم اسوأ كارثة انسانية بسبب الاسلحة الفتاكة التي تزودها اميركا وكندا والاخرون لتحالف العدوان السعودي.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =