نائب سوري: التدخل في الشؤون الداخلية للدول العنوان الرئيسي للسياسات الأمريكية

طهران/ 1 اذار / مارس /ارنا- قال النائب بالبرلمان السوري إن انتهاك سياسة الدول والتدخل في شؤونها الداخلية اصبحا العنوان الرئيسي للسياسات الأمريكية.

واضاف محمد فواز في حديث مع مراسل ارنا ان امریکا كما وصفها آية الله الخمیني رحمه الله هی الشيطان الأكبر . فهل تستغرب من أذية الشيطان ؟

واكد فواز ان اميركا تحاول إظهار قوتها و وجودها في المنطقة لفرض هيمنتها بأشكالها المتعددة و بالطبع هي لن تنجح في كسر إرادة محور المقاومة بالدفاع عن المظلومين في الأرض عموماً و في منطقتنا خصوصاً .

حسن الظن في بايدن هو خطأ تاريخي
وقال ان  الرؤوساء الأميريكيین هم اداة تنفيذية لمشروع صهيواميركي ماسوني في العالم . فحسن الظن في الرئيس بايدن هو خطأ تاريخي ولا يختلف رئيس اميركي عن سابقه سوى بطريقة إخراج هذه السياسة وانجاحها بما يحقق مصالح الإستكبار العالمي .
 وصرح كما اسلفت ذكره فإن الوجوه تتغير ولكن السياسة واحدة فلا نتوقع من رئيس أميركي حالي أو مستقبلي أن يقصر في دعم الغدة السرطانية إسرائيل أو يقصر في محاولة كسر و اجتثاث محور المقاومة فالرؤوساء الأميريكيون خريجو المحافل الماسونية إما اصالةً او بالنيابة .
وقال النائب السوري:رأينا تزامناً مقصوداً للاعتداء الأميريكي على مدينة البوكمال السورية مع تصريحات لكبار القادة العسكريين الأمريكيين وعلى رأسهم قائد القيادة المركزية الأميريكة كينث ماكينري يتحدث مستعيناً بمقاطع فيديو للصواريخ الإيرانية التي كانت اول رد على اغتيال القائد قاسم سليماني و استهدافها لقاعدة عين الأسد الأمريكية بأن الصواريخ الإيرانية كانت دقيقة جداً وأصابت ما ارادوا أن يصيبوه بدقة.
واضاف ان هذا التصريح في هذا الوقت يشير إلى أن الاعتداء جاء ردة فعل أميريكية على استهداف قاعدة عين الأسد ليوهم المشاهد والمتابع في العالم بأنهم ضربوا قاعدة إيرانية في البوكمال. وهذا طبعاً كذب ليبرروا اعتداءهم على الأرض السورية و الجيش السوري .  
واعتبر هذا الاعتداء يمثل خرقاً للقانون الدولي وتعدياً صارخاً على سيادة واستقلال سورية واحتلالها غير الشرعي لأجزاء من الاراضي السورية يندرج تحت نفس البند وهو انتهاك سيادة دولة مستقلة و احتلال أراضيها دون شرعية . 
وختم بالقول: لأقول لهؤلاء الخونة الذين أعطوا الإحداثيات والمواقع للأميركي وهو من فضح أمرهم وسماهم قوات قسد الإنفصالية العميلة وبعض الخونة الآخرين بأن الرد السوري والقوى الصديقة والحليفة سيكون بإنهاء آمال هؤلاء الإنفصاليون وتحرير كامل تراب الوطن من رجس الإرهاب وداعميه.

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
1 + 6 =