روسيا : المقترح الاوروبي لاجراء المحادثات لا يتوافق مع التهديد باصدار قرار ضد ايران

طهران / 1 اذار / مارس / ارنا - قال مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل اوليانوف ان مقترح اوروبا باجراء التفاوض مع ايران لايتوافق مع التهديد باصدار قرار ضدها من مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وافادت ارنا اليوم الاثنين ان اوليانوف كتب في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": ان مقترح اوروبا بالتفاوض مع ايران لايتوافق مع التهديد باصدار قرار من مجلس الحكام، مبينا ان المقترح جيد بحد ذاته ولكن هناك بعض الامور الخاطئة بهذا الشأن.

وتعليقا على رفض ايران اقتراح حول عقد اجتماع مع امريكا والترويكا الاوروبية قال اوليانوف ان معارضة ايران عقد اجتماع غير رسمي تعود الى المواقف غير المدروسة اتخذها بعض الدول.

واضاف ان اجتماع مجلس الحكام سيعقد اليوم ويحظى ببالغ الاهمية من ناحية الموقف الذي سيتخذ تجاه الملف النووي الايراني داعيا الاطراف المعنية بخطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي)  واعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى ضرورة توخي الحذر في سلوكهم واجتناب اي تحرك غير مدروس وغیرمسؤول.
وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة قد اعلن مساء يوم الاحد انه نظرا للمواقف والاجراءات الاخيرة لاميركا والترويكا الاوروبية فان ايران لا ترى الوقت مناسبا لعقد اجتماع غير رسمي اقترحه المنسق الاوروبي بشان الاتفاق النووي.

وقال خطيب زادة: لم يطرأ أي تغيير على مواقف وسلوكيات الولايات المتحدة حتى الآن، وان ادارة بايدن فضلا عن انها لم تتخل عن سياسة ترامب الفاشلة المتمثلة في ممارسة الضغوط القصوى، لم تعلن حتى عن التزامها بالوفاء بتعهداتها ازاء الاتفاق النووي والقرار رقم 2231.

واضاف: إن تنفيذ التزامات جميع الأطراف في الاتفاق النووي ليس مسألة تفاوض ومقايضات، وأن كل المقايضات تمت قبل 5 اعوام وإن الطريق امامنا واضح للغاية ويجب على الولايات المتحدة إنهاء حظرها غير القانوني والأحادي الجانب والعودة إلى التزاماتها في الاتفاق النووي وهذا لا يتطلب مفاوضات أو قرار من مجلس الحكام!.

وقال: ان الجمهورية الإسلامية الايرانية سترد على الافعال بالأفعال وستعود الى الالتزام بتعهداتها بما يتناسب مع رفع الحظر وسترد على الأعمال والسلوكيات العدائية ايضا بنفس الطريقة والصورة.

وفي الختام أكد خطيب زادة ان الجمهورية الإسلامية الايرانية ستواصل مشاوراتها الوثيقة مع الدول الأعضاء الحالية في الاتفاق النووي وأيضًا مع السيد بوريل باعتباره منسق الاتفاق النووي بصورة ثنائية ومتعددة الأطراف.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
captcha