عراقجي: وجود الإرهابيين التكفيريين في قره باغ "مصدر قلق بالغ"

طهران/2 آذار/مارس/إرنا- أكد نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، سيد عباس عراقجي، ان "وجود الإرهابيين التكفيريين في قره باغ مصدر قلق بالغ للجمهورية الإسلامية الإيرانية" وأضاف، "لقد أعطت جميع الأطراف تأكيدات كاملة لإيران الإسلامية بأن لا مكان لهذه الجماعات الإرهابية في المنطقة".

وفي كلمة له أمام مؤتمر دولي حول قره باغ، انعقد يوم الإثنين بمدينة قم المقدسة (جنوبي العاصمة طهران)، وصف عراقجي العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين الجمهورية الإسلامية الایرانیة وجمهورية أذربيجان بأنها "في أعلى مستوياتها" وأكد أن "أذربيجان من أهم دول الجوار بالنسبة لنا وأن العلاقات الجيدة مستمرة بين الجانبين".

وأضاف نائب وزير الخارجية، ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تنتهج سياسة "حسن الجوار" مع جميع جيرانها؛ السياسة التي تتيح لها فرصا لأن تلعب دورها في  حل المشاكل الإقليمية.

وصرح: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية أعلنت منذ بداية النزاع في قره باغ موقفها المنطقي المتمثل في معارضة الاحتلال، وحتى في ذلك الوقت قدمت الكثير من المساعدات لجمهورية أذربيجان، كما راح منها شهداء في هذه المنطقة.

وأكد، ان إيران كانت و لا تزال تمتلك فرصا جيدة ولطالما عملت على توظيف هذه الفرص في سياق تسوية النزاع.

وأشار الى أن توقيع مشروع بناء سد "خدا آفرين" بين الجمهورية الإسلامية وجمهورية أذربيجان الذي يقع في الأراضي المحتلة، يعكس موقف إيران الحاسم في معارضة احتلال أرمينيا (للأراضي الأذربيجانية) وعدم شرعية هذا الاحتلال.

وتابع، ان هذا السد قد أصبح رمزا للعلاقات المجيدة بين إيران وجمهورية أذربيجان.

وفيما أكد أن "أذربيجان من أهم دول الجوار بالنسبة لنا وأن العلاقات الجيدة مستمرة بين الجانبين"، نوه عراقجي الى أن العلاقات الإقتصادية بين إيران وجمهورية أذربيجان استمرت دون أدنى تغيير خلال فترة الحظر العصيبة.

وصرح نائب وزير الخارجية، ان الموقف المبدئي للجمهورية الإسلامية كان ولا يزال متمثلا في "تحرير المناطق المحتلة في قره باغ"، وقد عبرت إيران عن موقفها هذا بصورة شفافة.

وصرح عراقجي: بعد استئناف الحرب، دخلت الجمهورية الإسلامية الساحة بصورة فعالة لحل هذه النزاع، وقامت بطرح مبادرة في هذا الصدد، قدمتها الى الأطراف.

وشدد على ضرورة تحرير الأراضي المحتلة بناء على مبدأ "عدم تغيير الحدود الإقليمية للدول"، وأضاف ان إيران تعارض أي تغيير في حدود المنطقة وأي تهديد لسيادة الدول ولعب أي دور من قبل دول خارج المنطقة، وقد أبدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية هواجسها بهذا الشأن الى الأطراف المعنية.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha