موسويان: على بايدن العمل على خفض التوتر في الشرق الاوسط

طهران/3أذار/مارس/ارنا- اكد الدبلوماسي الايراني السابق "حسين موسويان" انه على الادارة الامريكية برئاسة جو بايدن ان تبحث عن سبل لخفض التوتر في الشرق الاوسط وأن تعود الى الاتفاق النووي على وجه السرعة.

و اشار موسويان الى اليات تحسين العلاقات بين ايران والسعودية واكد ان الحوار بين الجانبين من شأنه ان يضع نهاية للحرب في اليمن.
وجاءت تصريحات موسوي في اجتماع مركز الخليج الفارسي للدراسات العربية الذي عقد عن طريق الفضاء الافتراضي وشارک فیه  رئیس مرکز الدراسات السعودية عبدالعزيز الصقر.

وتطرق موسويان الى مختلف القضايا بما فيها سبل تحسين العلاقات بين ايران والسعودية ومعالجة القضايا الاقليمية بما فيها عودة ادارة جو بايدن السريعة الى الاتفاق النووي واجراء محادثات مباشرة بين طهران والرياض.

واکد ان السعودية و باعتبارها جارة لايران عليها ان تمتنع عن المشاركة مع كل من امريكا واسرائيل في المساعي الرامية الى تقويض الاتفاق النووي وفرض العقوبات وتغيير النظام في ايران.

واضاف علی الرئيس الامريكي ان يعود الى الاتفاق النووي على وجه السرعة بهدف تعزيز الامن في المنطقة و تشجيع دول المنطقة على التعاون المشترك لضمان امنها.

وفيما يتعلق بالتطورات في اليمن قال موسويان انا اود ان ارى يوما تعتبر فيه طهران امن الرياض من امنها وترى في المقابل الرياض امن طهران من امنها.

واضاف ان هناك ثلاثة محاور ينبغي الاشارة اليها بشأن الحرب في اليمن: الاول: ان الحرب فی الیمن کانت نتیجة خطأ ارتكبته السعودية في حساباتها والثاني انا ارفض ما يقول السيد الصقر بشأن امريكا حيث يعتبرها ضمانا للسلام في اليمن وادعوه إلى ان يقدم لنا مثالا واحدا يثبت ان امريكا كانت تضمن السلام طوال سيطرتها على الشرق الاوسط على مدى سبعين عاما والثالث ان اجراء الحوار والتعاون المباشر بين السعودية وايران هو امثل واسرع سبيل لحل الازمة في اليمن.

وشدد موسويان بالقول ان في حال اجراء الحوار بين ايران والسعودية فانه يمكن معالجة الازمة في اليمن في غضون شهر واحد إلا ان السعودية ترفض الحوار.

من جانبه اشار الصقر الى سبل بدء الحوار والتعاون بين ايران والسعودية وقال ان ارضية التعاون والاتفاق بين الجانبين متوفرة مؤكدا ان اجراء الحوار بين البلدين ضروري و يحظى بالاهمية الا ان الحوار من اجل الحوار لا يجدي نفعا.

ووصف  ايران بانها دولة كبيرة ومهمة في المنطقة و ان الشعب الايراني هو الذي اختار حكومته.

واضاف الصقر اننا نکن الاحترام لایران باعتبارها جارة لنا ونعتقد ان لدى البلدين مصالح مشتركة وهناك العديد من الارضيات يمكن توظيفها للتعاون المشترك لذلك فان اجرا  المحادثات بينهما ضروري لازالة سوء الفهم .

انتهى**1110

تعليقك

You are replying to: .
3 + 14 =