وزير الداخلية : العلاقات الايرانية العراقية لا تنحصر في الاتفاقات والوثائق الرسمية

طهران / 3 اذار / مارس / ارنا – قال وزير الداخلية "عبد الرضا رحماني فضلي" : ان العلاقات بين ايران والعراق لا تنحصر في الاتفاقات والوثائق الرسمية، وانما قائمة على العقائد والقواسم المشتركة الثقافية والدينية والمذهبية بين شعبي البلدين.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جرى، اليوم الاربعاء، بين رحماني فضلي والمستشار الاعلى لوزير الداخلية العراقي "عبدالحلیم فاهم الفرهود" والوفد المرافق له.

واكد، ان وزارة الداخلية الايرانية ونظيرتها العراقية تضطلعان بدور هام للغاية قي تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين؛ منوها بمباحثاته السابقة مع نظيريه العراقيين، ومتطلعا الى ترسيخ مزيد من التعاون على امتداد الاواصر الرصينة القائمة بين طهران وبغداد. 

واضاف وزير الداخلية، ان التعاون بين ايران والعراق، بشهادة الصديق والعدو، ادى الى القضاء على داعش وسائر الجماعات الارهابية في العراق.

وتابع، ان دماء الشهداء الايرانيين واخوانهم العراقيين امتزجت ببعضها الاخر في ساحات المكافحة ضد الارهاب؛ مبينا ان الدماء الطاهرة للشهيد سليماني وابو مهدي المهندس ورفاق دربهما، خير دليل على احقية نضال الشعب العراقي ومواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية المساندة له، كما فضحت مدى زيفية ادعاء الكيان الامريكي وحلفائه الذين يدعمون الارهاب. 

وحول مباحثات الوفد العراقي الزائر على مدى الايام الثلاثة الماضية؛ فقد اكد انها كانت ايجابية، و"نحن لديدنا فرص تعاون كثيرة في المجالات الامنية ومكافحة الارهاب والزيارات عبر الحدود البرية وشؤون رعايا البلدين ومكافحة تهريب المخدرات".

ونوه رحماني فضلي بالتعاون القائم بين وزارة الداخلية الايرانية ونظيره العراقية في محال زيارة الاربعين الحسينية (ع)؛ مبينا ان هذه المراسيم المتاصلة في قلوب الشعبين وعقائدهم الدينية والثقافية، من شانها ان تسهم في توسيع العلاقات الثنائية اكثر فاكثر. 

واشار في السياق الى توجه نحو 3 ملايين زائر ايراني خلال الزيارة الاربعينية الاخيرة قبل تفشي وباء كورونا؛ مؤكدا ان هذا العدد مرشح للزيادة وصولا الى 5 ملايين زائر مع توفر الظروف وتعزيز البنى التحتية المناسبة بما في ذلك انجاز مشروع الطريق السككي الذي سيدخل حيز التنفيذ قريبا، وانشاء طرق برية سريعة بدءا من مهران وكرمانشاه (غرب) وخوزستان (جنوب غرب) الى المدن العراقية. 

وعلى صعيد اخر، صرح رحماني فضلي ان وزارة الداخلية الايرانية تتولى قيادة مكافحة فيروس كورونا في البلاد؛ مبينا ان ايران حققت انجازات جيدة عبر التعاون بين الداخلية و وزارة الصحة في سياق الحد من تفشي هذا الوباء.

واضاف، ان هناك 3 لقاحات مضادة لفيروس كورونا دخلت حيز الانتاج في ايران حاليا؛ على ان يتم انتاجها وعرضها على نطاق واسع في غضون الاشهر الثلاثة القادمة.

وتابع، ان ايران مستعدة تماما للتعاون الوثيق مع العراق في مجال مكافحة الجائحة.   

الى ذلك، صرح المستشار الاعلى لوزير الداخلية العراقي، انه يقوم بزيارة ايران لاجراء مفاوضات وابرام اتفاق للتعاون الامني بين البلدين.

واوضح الفرهود خلال اللقاء مع وزير الداخلية، ان الوفد المرافق له يضم رؤساء الاقسام المختلفة في الداخلية العراقية حيث قد اجروا مباحثات خلال الايام الماضية مع نظرائهم الايرانيين، على ان يتم حسم الاتفاق المرتقب ومتابعة الاجراءات لتوقيعه فور العودة الى العراق.

واكد المسؤول العراقي بدوره، ان هذا الاتفاق لا يجسد التعاون العريق بين طهران وبغداد؛ لافتا الى ان ايران بادرت على وجه السرعة الى دعم العراق عقب الهجمات التي شنتها الجماعات الارهابية وداعش.

واوضح الفرهود، ان العلاقات بين ايران والعراق تنبع من الخطر المشترك التي يواجه كلا البلدين.

انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
captcha