خطوات إيران في مكافحة المخدرات مهمة على المستويين الوطني والدولي

طهران/10 آذار/مارس/إرنا- أكد أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، العميد اسكندر مؤمني، ان خطوات إيران في مكافحة المخدرات دوليا كان لها آثار كبيرة على المستويين الوطني والدولي.

وفي كلمة القاها اليوم (الأربعاء)، أمام إجتماع ودي له مع السفراء والدبلوماسيين المعتمدين في طهران، أقيم بهدف الإرتقاء بالتعاون الدولي في مكافحة قضية المخدرات العالمية، أضاف مؤمني، "من دون شك، أن حضورنا في هذا الاجتماع يوفر فرصة للحوار والتشاور بهدف توسيع نطاق التفاعلات الإقليمية والدولية".

وتابع: إن زراعة المخدرات وإنتاجها وتهريبها واستهلاكها في المنطقة والعالم اتخذ منحى مقلقا يتطلب عزيمة جادة من جميع الدول والمحافل الدولية في مكافحتها على أساس مبدأ المسؤولية المشتركة.

وقال، إن دراسة حالة منطقة غرب آسيا والعديد من مناطق العالم الأخرى في السنوات الأخيرة تظهر أن الحاجة إلى التعاون لحل المشاكل والتحديات المشتركة قد تم إهمالها وتأثرت بشكل ملحوظ بالتوجهات السياسية أو لا تتناسب أساسا مع حجم هذه المعضلة العالمية.

وبحسب مؤمني، تشير التقارير الواردة من أفغانستان إلى أنه لم يكن هناك نجاح يذكر في السيطرة على الزراعة والإنتاج، مما يمكن أن يخفف من الأعباء الناجمة عن عمليات التهريب المفروضة علينا، وأن زراعة الخشخاش مستمرة في الجزء الغربي من هذا البلد، كما ان إنتاج الهيروين مستمر كذلك، وفي الوقت نفسه، أخذت زراعة القنب تتزايد بطريقة غير مسبوقة.

وصرح أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، أن "استمرار الإنتاج يعني بالنتيجة استمرار أنشطة المهربين وتداعياتها السلبية على الدول المجاورة وأجزاء أخرى من العالم".

وأشار الى أن إيران ضبطت حوالي ألف و 150 طنا من المخدرات في العام الماضي، وان هذا الحجم من المضبوطات، رقم قياسي جديد وغير مسبوق في مكافحة المخدرات ويظهر أيضا نموا بنحو 41 في المائة مقارنة بعام 2019.

وأعلن مؤمني ان هذه الكمية من المخدرات المضبوطة شملت 920 طنا من الأفيون و 31 طنا من الهيروين و 27 طناً من المورفين وأكثر من 20 طناً من الميثامفيتامين ، وقال: تم الحصول عليها عن طريق عبور المخدرات.

وأكد أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات: "إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إيمانا منها بضرورة التعاون الإقليمي والدولي في مجال مكافحة المخدرات ومن أجل تنفيذ استراتيجية متوازنة في هذا المجال، حاولت من خلال المشاركة الفعالة في الاجتماعات الدولية والاقليمية ذات الصلة، وتوسيع التفاعلات والتعاون، أن تساهم في توفير أرضية ملائمة للعمل المشترك في مكافحة المخدرات على المستويات الثنائية والإقليمية وعبر الإقليمية والدولية".

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha