مساعد السلطة القضائية : حقوق الإنسان لدى إيران ليست انتقائية

طهران/ 14 اذار/ مارس/ ارنا - قال مساعد السلطة القضائية للشؤون الدولية وأمين لجنة حقوق الانسان في إيران، ان حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية ليست انتقائية، فكما اننا ندافع عن حقوق الانسان في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن، ندافع في الوقت ذاته عن حقوق الناس في أوروبا.

وفي لقاء مع سفراء الدول وممثلي المنظمات الدولية حول "حقوق الإنسان في عصر المسؤولية والمحاسبة"، أشار علي باقري كني الى أنه في لقاء أخير مع سفير دولة غربية، طلب مني وكعمل إنساني، المساعدة لتوفير حزمة من الأدوية لسجين من رعايا بلاده.

وتابع باقري كني قائلا: ذكّرته بأن دواء السجين المعني قد تم توفيره وتم إعطاؤه له بالفعل، ولكن كيف لاتبالون وانتم تدعون حماية حقوق الإنسان بمنع الدواء عن 85 مليون نسمة .

وأضاف باقري كني: قلت للسفير ايضا، إن اختلافنا معكم هو أن الغربيين تتلون لديهم حقوق الإنسان بلون البشرة والعينين ومصالحهم السياسية وأهدافهم، مؤكدا على أهمية حماية حقوق الإنسان رغم اختلاف اللون والأهداف وأسلوب الحياة.

واكد ان حقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية ليست انتقائية فكما تدافع عن حقوق الإنسان في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن، تدافع في الوقت ذاته عن حقوق الشعوب في أوروبا ، وتواجه المعتدين وتدافع عن الأوروبيين المظلومين والمشردين ضد الأوروبيين الظالمين والمعتدين.

وقال باقري كني، أن بعض الحكومات الغربية، سخرت وبقيادة النظام الأمريكي، كل طاقاتها في مجالي الأجهزة والبرمجيات ضد حقوق الشعب الإيراني وحاولت هذه الحكومات، باستخدام جميع أدوات الأجهزة، انتهاك حقوق الشعب الإيراني بشكل شامل ومستمر .

وأضاف، ان الشعب الإيراني لن ينسى أبدا أن النظام الأمريكي عارض حتى إصدار بيان لمجلس الأمن الدولي (ولا حتى قرار) ضد استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل الدكتاتور صدام.

كما قال ان الشعب الايراني لن ينسى ابدا ان فرنسا وبريطانيا لم تصوتا في مجلس الامن الدولي لاتخاذ قرار بشأن بيان ضد استخدام الاسلحة الكيماوية من قبل الدكتاتور صدام.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha