روسيا: لا يمكن أن تؤخذ حجج معارضي الاتفاق النووي على محمل الجد

موسكو/ 15 اذار/ مارس/ ارنا - قال مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف، إن حجج معارضي خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن برنامج إيران النووي (الاتفاق النووي) لا يمكن أن تؤخذ على محمل الجد.

واضاف الممثل الدائم لروسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، في تغريدة على تويتر اليوم الاثنين: ان بعض الاشخاص لايتعلمون من أخطاء الماضي.

وتسائل أوليانوف: هل نحتاج إلى مزيد من الأدلة لإثبات الفشل التام لسياسة الضغوط الأمريكية القصوى على إيران؟

وأشار أوليانوف: هل تحققت الشروط الـ 12 لوزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو فيما يتعلق بإيران؟ لا يمكن أن تؤخذ حجج معارضي الاتفاق النووي على محمل الجد.

 وكتب المسؤول الروسي هذه التغريدة ردا على تغريدة نشرتها وسائل إعلام ناطقة باللغة الإنجليزية قالت فيها: أن إيران أنسحبت من مطالبها في الاتفاق النووي، وهذا يظهر أهمية العقوبات الأمريكية على إيران (حسب زعمها).

بالتزامن مع تصعيد العقوبات الأمريكية على إيران في عهد ترامب، وضع مايك بومبيو 12 شرطا لتقليل الضغوط القصوى، بما في ذلك إدراج برنامج ايران الصاروخي ودور إيران الإقليمي في مفاوضات جديدة، فضلا عن تغيير بعض بنود الاتفاق النووي لإدامة القيود على التخصيب في إيران.

وفي وقت سابق، وصف المبعوث الروسي لدى المنظمات الدولية التي تتخذ من فيينا مقرا لها، سياسة الضغوط القصوى الأمريكية على إيران بأنها غير مثمرة وغير بناءة.

وغرد أوليانوف مخاطبا وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو: سياسة الضغوط القصوى أظهرت ضعفها وعقمها وبانها كانت غير بناءة.

وسأل اوليانوف بومبيو: أين الشروط الـ 12 التي حددتها لإيران؟

وقال ان وزير الخارجية الأمريكي السابق يريد أن يتحرك خليفته والإدارة الأمريكية الجديدة في نفس اتجاه ادارة ترامب وبنتائج مماثلة ومتوقعة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha