خطيب زاده: النوروز مصدر ثقافة منوعة وتقاليد عديدة لشعوب المنطقة

طهران/15 آذار/مارس/إرنا- صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ورئيس مركز الدبلوماسية العامة والإعلام بالوزارة، سعيد خطيب زاده، ان ما نعرفه بثقافة النوروز هو مصدر ثقافة وتقالید خاصة بالعديد من شعوب العالم ويحتفل به من وادي السند إلى غرب آسيا والقوقاز، وتناقل هذا التنوع والتعددية لتصل الينا اليوم.

وأضاف خطيب زاده في كلمة له مساء اليوم (الاثنين) في اجتماع "نوروز المحبة 1400" انه قبل 100 عام، في نوروز 1300 هجري شمسي، في هذه الساحة التي كانت تسمى بساحة "نقش" في ذلك الوقت واليوم تسمى شارع الأمم المتحدة، أقيم احتفال بحلول القرن الشمسي الجديد.

واضاف: نحن فخورون باننا نجتمع اليوم بمناسبة حلول القرن الجديد في ظل جهود أصدقائنا بوزارة التراث الثقافي والمنظمة الوطنية لليونسكو ووزارة الطاقة ومنظمة التعاون الإقتصادي (ECO) وبلدية طهران واوضح ان "النوروز هو مظهر من مظاهر تجديد العالم الصغير والكبير". فكل شيء يتجدد وعلى الرغم من أن هذا التجديد دائم حسب قول الفلاسفة، الا أن لا شيء يعترف مثل النوروز بهذا التجديد.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية بأن ما نعرفه بثقافة النوروز هو عبارة عن ثقافة وتقاليد تقام في العديد من الدول من وادي السند إلى غرب آسيا والقوقاز وأضاف، لقد تناقل هذا التنوع والتعددية لتصل الينا اليوم وان النوروز يتعلق بالتغيير والتجديد و تحول الإنسان إلى الخير والصلاح. فنسأل الله أن يغير تفكيرنا واستراتيجيتنا نحو التعايش والصداقة.

وأعرب خطيب زاده عن أمله في أن نشهد القضاء على فيروس كورونا وأن تعم الصحة والسلامة (ربوع العالم) وأضاف، "النوروز بداية موسم مشترك للجميع. أتمنى دوام الصحة والسعادة والصداقة للشعب الإيراني وشعوب المنطقة وجميع الشعوب التي تحتفل بالنوروز".

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha