١٦‏/٠٣‏/٢٠٢١, ١١:١٧ ص
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 84265849
٠ Persons

سمات

روحاني: لا يحق لأحد أن يتجاهل أو يشوه حقائق تاريخ البلاد

طهران/ 16 اذار/ مارس/ رنا - قال الرئيس حسن روحاني، ان ادارة البلاد في ظروف الحرب الصعبة تختلف عن الظروف العادية، مضيفا أنه تمكنا من أدارة البلاد بشكل جيد في ظروف العقوبات والحرب الاقتصادية بجهود المسؤولين ومقاومة الشعب، مؤكدا أنه لايحق لأي أحد تجاهل أو تحريف حقائق تاريخ البلاد.

واضاف روحاني في كلمة امام الدورة الستين للجمعية العامة للبنك المركزي: أن الوضع في البلاد كان قبل عام 2018، طبيعيا رغم الضغوط ، لكننا تمكنا في نفس الوقت من اجتياز هذه الصعوبات إلى حد ما وكان الوضع في البلاد جيدا.

وتابع روحاني: لقد خفضنا معدل التضخم، ومن حيث النمو الاقتصادي، كان لدينا أعلى معدل نمو اقتصادي في العالم في عام 2016، وهو أمر غير مسبوق في تاريخ بلادنا، لكننا في نفس الوقت نواجه حربا وهي حقيقة لايمكن انكارها.

وقال روحاني: دخلنا حربا اقتصادية بعد مجيء ترامب الى الحكم، هذا الرجل لا يؤمن بالمعاهدات والقانون والمواثيق والمبادئ الإنسانية، هذا الرجل جاء إلى البيت الأبيض وانسحب فجأة من اتفاق متعدد الاطراف، وفرض الحظر والضغوط القصوى على إيران خلافا لكل المبادئ والقوانين والالتزامات الدولية .

واشار الرئيس روحاني الى أن حكومته بذلت جهودا كبيرة خلال الاعوام الثلاثة الاخيرة لمواجهة التضخم وتخفيضه الى أقل مستوى ، وقد نجحت في ذلك حتى مطلع عام 2020 ، ولولا تداعيات انتشار فيروس كورونا لحققنا انجازات اكبر في هذا المجال.

وتطرق روحاني الى دور وزارة النفط والبنك المركزي معتبرا انهما كانا في خط الدفاع الأول في الحرب الاقتصادية لانهما كانا المستهدف الأول في هذه الحرب.

وأكد روحاني مجددا ان حكومته ستبذل كل طاقاتها من اجل رفع الحظر عن البلاد رغم الصعوبات والمشاكل الموجودة في هذا الطريق ، معربا عن الأمل في أن ظروف الحرب الاقتصادية ستكون أفضل في العام الايراني الجديد الذي سيبدأ الاسبوع القادم.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha