واعظي: توقيع الاتفاق النووي منعطف في التاريخ المعاصر لإيران والمنطقة

طهران/ 21 اذار/ مارس/ ارنا - قال رئيس مكتب رئيس الجمهورية محمود واعظي عن أفضل لحظات الثماني سنوات للحكومتين الحادية عشرة والثانية عشرة: إنني أعتبر توقيع الاتفاق النووي، منعطف في التاريخ المعاصر لإيران والمنطقة، والذي كان بمثابة تنفس الصعداء بعد سنوات طويلة.

واضاف واعظي في مقابلة مع عدد النوروز الخاص بصحيفة "شهروند" /المواطن/، عن أفضل لحظات الثماني سنوات من فترتي حكومة روحاني : أنا شخصياً أعتبر إبرام الاتفاق النووي، منعطف في التاريخ المعاصر لإيران والمنطقة، كانت الأيام التي أثمر الاتفاق وتمكنا من التغلب على سنوات العداء في القضية النووية، وإجبارهم على قبول حق تخصيب اليورانيوم في إيران، كانت بمثابة نفس عميق وطويل ومريح، أخذناه بعد سنوات.

وأشار واعظي الى انها كانت سنوات صعبة، حرموا ايران من حقها وحرموها من حقوقها .

وتابع: لكن اللحظات الجيدة لهذه الحكومة لم تقتصر على أيام الاتفاق النووي، بل أن إعادة تأهيل بحيرة أورمية كانت إحدى الصعوبات اللطيفة التي واجهتنا في الحكومة أو استكمال مراحل حقل بارس الجنوبي للغاز، على الرغم من مغادرة المقاولين الأجانب والاعتماد على القدرات المحلية.

وقال رئيس مكتب الرئيس روحاني إن تطوير النقل بالسكك الحديدية يعد مهمة استراتيجية ومرضية أخرى، مضيفا: إذا أردت أن أذكر الانجازات واحدة تلو الآخر، فإن الحديث سيطول، موضحا : في يوم من الأيام، عندما يزول غبار السياسة والتسييس، سنسمع المزيد من الأشياء العظيمة التي تم القيام بها في البلاد خلال فترة حكومة التدبر والامل.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha