السيد نصر الله : امريكا تسير نحو الافول، ومسار المقاومة تصاعدي في المنطقة

طهران / 31 اذار / مارس / ارنا – قال الامين العام لحزب الله اللبناني "السيد حسن نصر الله": ان اولوية اميركا اليوم ليست منطقتنا بل ملفات اخرى مثل الصين وروسيا وجزء كبير من استحقاقاتها داخلية؛ مؤكدا ان لم تعد تلك التي كانت سابقا، وهي تسير نحو الافول وفي مرحلة نزول وهبوط، ومسار محور المقاومة في المنطقة هو مسار تصاعدي.

جاء ذلك في كلمة السيد نصر الله خلال الحفل التأبيني الذي اقامه “تجمع العلماء المسلمين” مساء اليوم الاربعاء للراحل "الشيخ القاضي أحمد الزين".
ولفت الامين العام لحزب الله، ان الشيخ الزين كان ثابت القدم في طريق المقاومة والوحدة منذ تصديه للشان العام ولا تجد مكانا للتقلبات والاهواء في شخصيته. 
وتابع، ان الراحل واجه المشروع الاسرائيلي والاميركي في المنطقة واعتبر ان المعيار هو قضية فلسطين ومواجهة العدو، وكان ضد اي تصفية لهذه القضية او تسوية على حساب الشعب الفلسطيني.
ولفت ان الشيخ احمد الزين كان يقف مع كل من يقف مع فلسطين ولذلك وجد نفسه في مكانه الطبيعي بجوار الامام السيد موسى الصدر وهكذا استمر بعد العام 1982 مع الشيخ راغب حرب والسيد عباس الموسوي وكل قادة المقاومة .
واستطرد  قائلا : عندما انتصرت الثورة الاسلامية في ايران واقتلعت الشاه عميل اميركا والحليف الاستراتيجي لاسرائيل، الشيخ احمد الزين كان من الجيل الاول المسارع في موقف تاييد الثورة الى حد اعلان البيعة للامام الخميني (رض). 
واكد، انه " نتحدث عن الشيخ احمد الزين، فنحن نتحدث عن رمز كبير من رموز الوحدة الاسلامية والتقريب بين المسلمين ولذلك فإن هذا الخط هو امانة بأيدي علماء الامة وسماحته ترك مؤسسات على رأسها تجمع العلماء المسلمين، وهو أمانة بأيديكم ويجب الحفاظ عليه ليستمر بخطه وطريقه ويعمم في بقية أرجاء العالم الاسلامي وهو قدم نموذجا فريدا في العالم الاسلامي".
وفي جانب اخر من تصريحاته اليوم، تطرق السيد نصر الله الى الملف اليمني؛ مؤكدا ان "هناك حربا اعلامية جديدة على المظلومين في اليمن والقول بان السعودية تريد وقف الحرب وانصار الله يرفضون". 
واضاف، ان "الاعلام المضلل يحاول ان يقول بان انصار الله يرفضون وقف الحرب لانهم يربطون مسالة مستقبل اليمن بالملف النووي الايراني وهذا فيه ظلم وخداع كبير".
وحذر من ان "المعروض على الاخوة في اليمن ليس وقف الحرب بل وقف اطلاق النار واستمرار بقية اشكال الحرب على اليمن ويبقى الحصار، وهذا خداع كبير لا ينطلي على السيد عبد الملك وانصار الله". 
وتابع : اقول للاميركيين والسعوديين لا تضيعوا وقتا، الاخوة في اليمن هم كبار في الايمان، كبار في المقاومة والجهاد وكبار في السياسة والحكمة ولا يمكن خداعهم؛ الاخوة في اليمن يريدون وقفا عسكريا انسانيا للحرب ويقولون ان الخطوة الاولى وقف اطلاق النار والحصار وبعدها نجلس للمحادثات.
و وجه الامين العام لحزب الله اللبناني خطابه الى حكام السعودية، انه "اذا كنتم جادين في وقف الحرب اذهبوا الى وقف الحرب ورفع الحصار وفتح الباب امام اليمنيين ليتحاوروا في ما بينهم".
وعلى صعيد اخر، اشار السيد نصر الله الى "ذكرى يوم الارض" في فلسطين؛ مبينا ان هذا الصمود الفلسطيني هو الأمل، واردف : اننا لم نعد نسمع بصفقة القرن لانها سقطت وماتت بصمود الشعب الفلسطيني.. ان الضلع الاول في صفقة القرن، اي ترامب، سقط، والضلع الثاني وضعه صعب، اي نتانياهو، وقد يسقط. ولو بقي ففي الحد الادنى تبرز الازمة الاسرائيلية لنا ازمة القيادة والثقة في هذا الكيان الذي بُني على وهم.
واوضح، ان "الاسرائيلي قلق من تطور محور المقاومة، والمقاومة تعمل على تطوير وتراكم قدراتها".
ومضى يقول : اليوم محور المقاومة ليس في حالة ركود وهو عبر خلال العشر سنوات الماضية أسوأ المراحل وهذا المحور يقابل التهديدات بمزيد من العمل وتراكم القوة والقدرات التي ستحسم المستقبل؛ لافتا الى ان الاسرائيلي يهدد بالحرب ويخشى الحرب وذلك بسبب قدرات المقاومة.
انتهى ** ح ع 
المصدر - المنار 

تعليقك

You are replying to: .
captcha