حاتمي: إيران تحولت في زمن الحرب المفروضة الى أكبر ضحية للألغام

طهران / 5 نيسان/ ابريل/ إرنا - كتب وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد امير حاتمي، في رسالة بمناسبة اليوم العالمي للتوعية من مخاطر الألغام: ان إيران تحولت الى أكبر ضحية لهذه المعضلة المشؤومة.

واضاف حاتمي في رسالته اليوم الاثنين، إن 42 الف كيلومتر مربع من مساحة إيران قد تلوثت خلال سنوات الحرب المفروضة (1988-1980) بـ 20 مليون نوع من الألغام والمتفجرات المصنوعة في دول تتشدق بحقوق الانسان، وتحولت إيران الى أكبر ضحية لهذه المشكلة المشؤومة.

وقال وزير الدفاع، أن اليوم العالمي للتوعية من مخاطر الألغام، هو مبادرة قيمة لايلاء الاهتمام الكبير لحياة الناس وسلامة المجتمع وتوفير البيئة الآمنة لحياة هانئة للمجتمع البشري، هذه البيئة التي تعرضت للتهديد المتكرر من قبل المعتدين والحكومات.

واشار العميد حاتمي الى ان العديد من الرجال والنساء والأطفال الإيرانيين، سقطوا ضحايا للألغام الأرضية خلال سنوات الحرب المفروضة وما بعدها، وكم عدد الخسائر الاجتماعية والاقتصادية والبيئية الأخرى التي لحقت بإيران، وقال، أن الدول التي ساعدت الحكومة العراقية في جميع المجالات بما في ذلك الألغام المختلفة خلال سنوات الحرب ضد إيران، وما بعدها، رفضت مساعدة بلادنا في حل هذه المشكلة وامتنعت عن تقديم الدعم التكنولوجي لشعب ايران المحب للسلام .

وأعرب حاتمي عن آمله في أن يتحقق اليوم الذي يزول فيه العنف والتهديد والحرب من العالم وان تسود المحبة والتضامن .

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha