كمالوندي: القضية المهمة لنا هي الغاء الحظر

طهران / 9 نيسان / ابريل /ارنا- اكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي بان القضية المهمة لنا في المفاوضات هي الغاء الحظر والتاكد من هذا الامر وفق اجراءات التحقق.

وقال كمالوندي في تصريح له مساء اليوم الجمعة: سيتم يوم غد السبت تنظيم معرض لمناسبة مراسم اليوم الوطني للتكنولوجيا النووية برعاية رئيس الجمهورية.

واضاف: سنقوم في معرض هذا العام (يوم غد) بازاحة الستار عن 130 منجزا (في مجال الصناعة النووية) بزيادة نسبتها 18 بالمائة عن العام الماضي فضلا عن اهميتها الاكبر مقارنة معها.

وفي الرد على سؤال حول مفاوضات فيينا قال: ان ايران طرحت مواقفها في اللجنة المشتركة للاتفاق النووي. القضية المهمة لنا هي الغاء الحظر والتحقق من تطبيق ذلك.

وتابع كمالوندي: هنالك قائمة بمطالب البلاد تتضمن الغاء 1600 اجراء للحظر تم فرضها بعد العام 2017 ، وهنالك قضايا فنية متعلقة بالاتفاق النووي مثل انضمام ايران الى مشروع "ايتر" وبموجبها ستقوم ايران بالمساعدة والاستفادة في الوقت ذاته.  

واوضح كمالوندي: انه تم تشكيل فريقي عمل وتقرر عقد اجتماع اخر للجنة المشتركة للاتفاق النووي يوم الاربعاء القادم. اللجنة الفنية ليست ناشطة في الوقت الحاضر وان اللجنة الرئيسية الان هي المعنية بالحظر.

واكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية على متابعة قانون البرلمان حول "المبادرة الاستراتيجية لالغاء الحظر" بصورة كاملة واضاف: ان 3 لجان برلمانية تفقدت يوم امس مختلف المواقع النووية في البلاد واعرب اعضاؤها عن ارتياحهم للتقدم الحاصل في العمل.

واضاف: ان ايران تمضي الى الامام سريعا وان الوقت هو لمصلحتها. نتقدم الى الامام من ناحية الامكانيات النووية. وكلما تقدمنا الى الامام ستصبح ظروفنا افضل مما هي عليه الان ايضا.

واوضح بان التاخير في التوصل الى توافق سيعود بالضرر على الطرف الاخر واضاف: ان موادنا المخصبة واجهزة الطرد المركزي لدينا في حالة زيادة وتصبح الاجهزة هذه اكثر تطورا. اننا لا نتضرر من هذه القضية ولكن كلما اخروا القضية فان الامور ستصبح اكثر تعقيدا بالنسبة لهم.  

*انتاج 60 كغم من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة

واوضح المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بانه تم لغاية الان انتاج 60 كغم من اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة في غضون 3 اشهر فقط اي ان هنالك تقدما على قرار البرلمان الذي طلب تخصيب 120 كغم في غضون عام.

وصرح بان من ضمن بنود قرار البرلمان وقف العمل بالبروتوكول الاضافي وقال انه تم تنفيذ هذا البند الى جانب اتفاق مع الوكالة الدولية لطاقة الذرية على تسجيل المعلومات وعدم تزويد الوكالة بها لفترة 3 اشهر، وسيتم محو هذه المعلومات في ختام هذه الفترة في حال عدم رفع الحظر.   

ولفت كذلك الى نصب اجهزة طرد مركزي من طراز IR2M و IR6 فضلا عن سلسلة IR4 الى جانب تدشين مصنع لانتاج اليورانيوم المعدني وقال: لقد كان علينا انتاج وقود سيليسايد الذي يتم الحصول عليه عن طريق اليورانيوم المعدني لتزويد مفاعل طهران به وهو افضل بكثير من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة.

وصرح بان الامر الاخر هو ايصال انتاج اليورانيوم المخصب الى 500 كغم شهريا وهو امر ممكن بتدشين اجهزة الطرد المركزي IR4 واجهزة اخرى وقال: ان طاقتنا في التخصيب الان تبلغ 16 الفا و 500 سو (وحدة فصل) في حين كانت 13 الفا و 500 سو قبل الاتفاق النووي وهي في حالة زيادة على وجه السرعة. كان انتاجنا قبل الاتفاق النووي تحت 200 كغم شهريا لكننا سنصل الى 500 كغم الان.  

*مفاعل اراك للماء الثقيل

وحول مفاعل اراك للماء الثقيل قال: ان عملية اعادة تصميم مفاعل اراك جارية الان بصورة جيدة وهو مفاعل مهم جدا وله ضغط نيوتروني اكبر من المفاعل السابق. سيجري الاختبار البارد له في غضون شهر او شهرين وسيتم تدشينه بعد عام من ذلك.

واشار الى ان الاميركيين قدموا مساعدة جيدة في اطار مفاعل اراك قبل خروجهم من الاتفاق النووي وبعد ذلك حل البريطانوين بدلا عنهم الا ان الاميركيين وضعوا العراقيل وقال: ان الاوروبيين والبريطانيين وعدوا بالمساعدة لكنهم لم يفعلوا شيئا على ارض الواقع وبما اننا كنا نتوقع هذه الامر منذ البداية فقد اعتمدنا على انفسنا.

ونوه الى ان البلاد تمتلك الان 15 نوعا من انواع اجهزة الطرد المركزي وقال: هنالك في الوقت الحاضر 14 الفا من الكوادر المتخصصة والملتزمة تعمل في الصناعة النووية في البلاد حيث ينبغي الفخر بهم.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =