غريب آبادي: تقاعس الأمم المتحدة والوكالة الذرية جعل الكيان الصهيوني أكثر وقاحة

طهران / 14 نيسان / ابريل /ارنا- صرح سفير ومندوب ايران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي بان تقاعس الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق بالأعمال التخريبية للكيان الصهيوني جعل هذا الكيان أكثر وقاحة.

جاء ذلك في رسالة وجهها غريب آبادي الى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عقب ألعمل التخريب والإرهابي الأخير في منشأة التخصيب في نطنز.

وقال غريب ابادي: إن الاستهداف المتعمد لمثل هذه المنشآت النووية إجراء حساس للغاية ينطوي على مخاطر عالية تتمثل في احتمال تسرب اشعاعي يعد ارهابا نوويا اجراميا. لا ينبغي لمرتكبي هذا العمل الجبان أن يفلتوا من العقاب، وأي شخص متورط بشكل مباشر أو غير مباشر في هذا العمل يجب أن يحاسب باعتباره شريكًا في هذا العمل الإرهابي.

واضاف: ان العديد من وسائل الاعلام الاسرائيلية والغربية اعترفت ضمنا بتورط الكيان الاسرائيلي بهذا العمل الارهابي. ليس من المستغرب  بعد يوم واحد فقط من هذا العمل الإرهابي، ان يشير رئيس وزراء هذا الكيان الى هذا العمل الإرهابي.

وأضاف غریب آبادي في هذه الرسالة: إن تاريخ الشرق الأوسط مليء بالأدلة على مثل هذه الأعمال الإرهابية الشريرة التي ارتكبها  الكيان الإسرائيلي، والتي حدثت بمنتهى الغرابة أمام أعين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وغيرها. لقد اعتاد هذا الكيان على القيام بذلك إلى حد كبير بسبب بعض أوجه القصور: عدم الامتثال لالتزاماته بموجب الاتفاقات الدولية ذات الصلة ، وغياب الرد المناسب من المنظمات الدولية ذات الصلة ، والصمت المطبق للدول التي تدعي المخاوف الأمنية ، وأمن المنشآت النووية.

وأشار إلى أن الكيان الإسرائيلي لا يعترف بأي قيود على أنشطته غير الإنسانية وليس عليه أي التزام بموجب أي قانون أو لائحة دولية. هذه التهديدات انتهاك صارخ للبند 4 من المادة 2 من ميثاق الأمم المتحدة ، الأمر الذي يتطلب ردا مناسبا من المجتمع الدولي.

وقال غريب آبادي: ممارسات المنظمات الدولية تظهر أن مثل هذا العمل هو انتهاك واضح للقانون الدولي. لقد تناولت الجمعية العامة للأمم المتحدة في قراراتها مرارًا وتكرارًا التهديد بشن هجوم أو هجوم عسكري على منشأة نووية ، وأعلنت بوضوح أن مثل هذه الهجمات تشكل انتهاكًا لميثاق الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ذكرت في العديد من مواقفها والقرارات الصادرة عن المؤتمر العام أن الهجوم على المنشآت النووية المستخدمة للأغراض السلمية يتعارض مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وميثاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف غريب آبادي: للأسف، فشل الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية في التعامل مع سياسات وإجراءات الكيان الإسرائيلي هذه ، والإفلات من العقاب الذي سمح له حتى الآن بارتكاب جرائمه ، بل إنها زادت من معارضته الصريحة لأهم مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

وتابع: إن الكيان الإسرائيلي، ببرنامجه النووي غير السلمي الحالي، يشكل التهديد الرئيسي الوحيد لاقرار السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الحساسة ، والعالم". وفي هذا الصدد ، يجب ممارسة ضغوط دولية على الكيان الإسرائيلي وتهديده النووي.

وأضاف: مع التذكير بالسجل الطويل للكيان الإسرائيلي في العمليات التخريبية ضد أنشطة إيران النووية السلمية ، يجب على المجتمع الدولي أن يدين بشدة هذا العمل الإرهابي النووي ويحمل الجناة والمتواطئين معهم الذين يهددون اكثر اوضاع الشرق الاوسط غير المستقرة مسؤولية افعالهم .

وقال غريب آبادي: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تنتظر اجراءات وقائية مؤثرة من جانب الوكالة والدول الداعية للسلام من اعضائها ازاء هذه التصريحات والاجراءات الوقحة. مسؤولية اي قصور في هذا المجال تقع حصرا على عاتق الوكالة والذين يدعمون هذا السلوك الخطير بصورة غير مباشرة بغلق اعينهم امام هذه التصريحات.  

واضاف: من الضروري جدا ان تقوم الوكالة بمتابعة هذه القضية على الفور ليس فقط للحفاظ على المنشآت النووية امام مثل هذه الهجمات بل ايضا للحفاظ على سمعة الوكالة.

وتابع غريب آبادي: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستقوم وفقا للقوانين الدولية باتخاذ جميع الاجراءات اللازمة للحفاظ والدفاع عن مواطنيها ومصالحها ومنشآتها امام اي اعمال ارهابية او تخريبية. ايران كما في السابق تحذر بقوة من اي مغامرة من قبل الكيان الاسرائيلي وسترد بحزم على اي تهديد او عمل عدواني يقوم به الكيان.

وختم سفير ومندوب ايران: ان العمل الارهابي النووي الجبان الاخير سيعزز عزمنا على التحرك الى الامام والتعويض عن اجهزة الطرد المركزي المتضررة باجهزة اكثر تطورا. حتى اكثر المجرمين حماقة سيدركون قريبا بانه عليهم الا يهددوا الايرانيين ابدا.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
9 + 0 =