وثيقة التعاون الشامل بين ايران والصين سجلت فشلا استراتيجيا لامريكا في المنطقة

اسلام اباد / 16 نيسان/ ابريل/ ارنا - قال قائد الجيش الباكستاني السابق إن توقيع وثيقة التعاون الشامل بين ايران والصين سجل فشلا استراتيجيا لامريكا ومشاريع بايدن المستقبلية في المنطقة .

وفي مقال نشرته صحيفة " امت " الباكستانية تحت عنوان " استراتيجية امريكا في جنوب اسيا" انتقد سليم بيك العقوبات الاقتصادية الأمريكية ومحاولة دعم المؤامرات المعادية لإيران و قال ان الولايات المتحدة لجأت إلى قوات بالوكالة في جنوب آسيا وتحاول التركيز ضد  إيران والصين وأفغانستان لاستعادة مصداقيتها المفقودة.
وقال الجنرال سليم بيك ، وهو معارض قوي لسياسات الولايات المتحدة وتدخلاتها  في الشؤون الإقليمية: ان طهران على مدى العقود الأربعة الماضية كانت هدفاً للعقوبات الامريكية  ، وحيكت ضدها العديد من المؤامرات لتشويه مكانتها مبينا ان إيران لا تزال ملتزمة بمبادئها الإسلامية منها العدالة والتضحية والكرامة.

وشدد الجنرال الباكستاني على أن التوقيع على وثيقة التعاون الشامل بين ايران والصين دليل على عدم فاعلية العقوبات الاقتصادية الأمريكية ضد إيران  و فشل السياسات التوسعية الأمريكية في المنطقة.

وكتب قائد الجيش الباكستاني السابق  ان الشراكة الاستراتيجية بين الصين وإيران ستكون لها فوائد كثيرة بالنسبة للمنطقة وانها ستحبط كل المؤامرات الأجنبية فيها .

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
captcha