سفير باكستان: تعزيز العلاقات الثنائية على جدول أعمال زيارة قريشي لإيران

اسلام اباد/ 19 نيسان/ ابريل/ ارنا - اعتبر السفير الباكستاني لدى ايران "رحيم حيات قريشي" تعزيز العلاقات الثنائية ولا سيما اتخاذ خطوات منسقة لتنمية العلاقات الحدودية ، من الاهداف المهمة لزيارة وزير الخارجية الباكستاني الى طهران، وقال : خلال هذه الزيارة سيتم اجراء مشاورات مهمة مع الاشقاء الايرانيين حول السلام في افغانستان.

و عشية زيارة وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي لإيران، أشار السفير حيات قريشي، الى اهداف وجدول أعمال الزيارة خلال كلمة ألقاها في ندوة افتراضية اليوم الاثنين.

وبالإضافة إلى السفير الباكستاني في إيران، حضر الندوة عبر الإنترنت بعض خبراء الشؤون الدولية والصحفيين، بمن فيهم السفير الباكستاني السابق في إيطاليا وسكرتير الديلي تايمز الباكستانية، حيث عبروا عن وجهات نظرهم حول منظور باكستان كمحور جيو-اقتصادي قادم لآسيا.

وأشار حيات قريشي، بصفته المتحدث الرئيسي في البرنامج، إلى القواسم الجغرافية والاستراتيجية المشتركة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وباكستان في المنطقة ، وقال، أن  إيران واصلت تطورها رغم العقوبات الاقتصادية ويمكن رؤية هذا التقدم في داخل البلد.

واضاف: بالنظر إلى القواسم المشتركة بيننا وبين إيران، يجب أن نتعامل بجدية مع الموقع الجغرافي لباكستان، الذي وضعنا بجوار إيران الدولة الغنية بالطاقة.

جدول أعمال زيارة وزير الخارجية الباكستاني إلى إيران

وفي إشارة إلى الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي إلى طهران، المقررة بعد غد، قال السفير الباكستاني، أن تعزيز العلاقات الثنائية مع الجمهورية الإسلامية، ودراسة الوضع على الحدود المشتركة وإيجاد حلول مفيدة لتحسين مستويات المعيشة على جانبي الحدود، تعد من أهم أهداف زيارة السيد قريشي إلى طهران .

واضاف قريشي إن وزير الخارجية الباكستاني سيتوجه إلى اسطنبول بعد زيارة طهران لحضور المؤتمر التركي حول السلام الأفغاني، لذلك نعتقد أنه يمكننا إجراء مشاورات مهمة مع الأشقاء الإيرانيين حول أفغانستان خلال هذه الزيارة.

 وثيقة التعاون الاستراتيجي بين إيران والصين تصب في مصلحة باكستان

وفي إشارة إلى توقيع وثيقة شاملة حول التعاون الإيراني الصيني، قال إن هذا التطور يصب في مصلحة باكستان لتلبية احتياجاتها، لا سيما في مجال الطاقة ، و هناك إمكانية للتعاون الثلاثي في شكل صادرات الغاز الايراني الى الصين عبر باكستان .

وأكد أن إيران وباكستان بامكانهما القيام بأشياء عظيمة حتى مع قدراتهما الحالية، على سبيل المثال، بعض مصانع الأسمدة في باكستان في وضع سيء بسبب أزمة إمدادات الغاز، وهذه هي الأشياء التي يمكننا القيام بها من خلال دفع مشروع خط الأنابيب إلى الأمام.

ووصف العقوبات بأنها إحدى العقبات الخطيرة أمام تنمية التجارة بين إيران وباكستان وعدم وجود قناة مصرفية بين البلدين، مضيفا، أن إيران مصدر غني للطاقة، وباكستان تستورد الغاز المسال الآن من قطر، لكن يمكننا اذا كانت الظروف مناسبة، اكمال مشروع خط أنابيب الغاز الإيراني في باكستان قريبا جدا.

وأضاف رحيم حيات، ان العقوبات وعدم وجود قناة مصرفية منعت باكستان من تصدير فائضها من الأرز بقيمة 500 مليون دولار إلى إيران، مما جعلنا نخسر 500 مليون دولار كل عام.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha