رئيس رابطة علماء فلسطين يحذر المسلمين من مؤامرة جديدة وخطيرة تستهدف المسجد الأقصى آخر شهر رمضان

غزة/ 22 نيسان/ ابريل/ ارنا - حذر رئيس رابطة علماء فلسطين الدكتور نسيم ياسين في تصريح له اليوم، المسلمين من مؤامرة جديدة وخطيرة تستهدف المسجد الأقصى آخر شهر رمضان من قبل قطعان المستوطنين.

 وقال في تصريح وصل مراسلنا: تقوم في هذه الأيام جماعات تسمى جماعات الهيكل بدعوة إلى مؤتمر تحضيري لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة يسمى: "يوم القدس العبري " الذي يوافق 28 رمضان الجاري.

وأضاف : " تأتي هذه الدعوة في إطار تعدد الاعتداءات والعدوان على المسجد الأقصى المبارك من خلال التقسيم الزماني الذي يتطلع إلى تخصيص يوم السبت كيوم مقدس يخصص فيه الأقصى لليهود فقط، إضافة إلى التقسيم المكاني الذي يستهدف سرقة مصلى باب الرحمة والساحة الشرقية من الأقصى، ومحاولة تأسيس الهيكل معنوياً لأداء كامل الطقوس والعبادات اليهودية داخل المسجد الأقصى استعداداً لإقامة هيكلهم المزعوم على أرض الواقع ".

ودعا رئيس الرابطة علماء الأمة العربية والإسلامية والمؤسسات الإسلامية والحقوقية وأحرار العالم إلى التحرك الفوري لوقف هذه المخططات الخطيرة التي تستهدف أقدس مقدسات الأمة، ودعاهم إلى تحشيد أبناء الأمة وعمل كل ما يمكن للوقوف في وجه هذه المخططات والمؤامرات الخطيرة على المسجد الأقصى ووقف الاعتداءات والاقتحامات من العدو الصهيوني وقطعان مستوطنيه، وإفشال ما يسمى بيوم القدس العبري.

وأكد على أبناء فلسطين من أهل القدس والضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 1948 م وكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى للتحرك إلى المسجد الأقصى والاعتكاف فيه في ذلك الموعد (28 رمضان)، والوقوف في وجه المستوطنين لمنع هذه الاقتحامات، ووقف الاعتداءات على الأقصى وإفشال مخططاتهم الخبيثة.

انتهى** 387

تعليقك

You are replying to: .
3 + 14 =