مواجهات ليلية بالقدس المحتلة.. اكثر من مئة مصاب واعتقال 50 والرئاسة وهنية ينددان

القدس المحتلة/ 23 نيسان / ابريل/ ارنا - دارت مواجهات عنيفة طوال ساعات الليل الماضي وحتى ساعات الصباح الأولي اليوم الجمعة بين مئات الشبان المقدسيين وجنود الاحتلال الصهيوني في شوارع شرقي القدس المحتلة ومحيط المسجد الأقصى.

وأعلنت شرطة الاحتلال اعتقال قرابة 50 شابا فلسطينيا من مختلف أحياء شرقي القدس المحتلة بعد أن تصدوا مساء أمس وبعد منتصف الليلة الماضية، لعصابات المستوطنين الذين اعتدوا على المقدسيين.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها  إن أغلب المعتقلين هم من القدس المحتلة واعتقلوا خلال المواجهات المندلعة في محيط البلدة القديمة من القدس المحتلة، زاعمة اصابة 20 شرطيا احتلاليا جراء إلقاء الحجارة ونقل عددا منهم لتلقي العلاج.

وقال  الهلال الأحمر الفلسطيني أن عدد المصابين الفلسطينيين خلال تلك المواجهات تجاوز مئة مواطن وصفت جراحهم بالمتوسطة والطفيفة، بينهم نساء وأطفال.

وتصدي الشباب الفلسطيني لعصابات المستوطنين الذي حاولت الوصول لباب العامود في القدس المحتلة بحماية جيش الاحتلال الذي يعتدي يوميا على المصلين في المسجد الاقصى.

وشددت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح الجمعة، من إجراءاتها العسكرية في محيط القدس المحتلة لمنع دخول المئات من الفلسطينيين لتأدية الجمعة الثانية من شهر رمضان المبارك.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال أقامت حواجز عسكرية حديدية على مداخل جميع أبواب البلدة القديمة من القدس المحتلة، ويقوم جنود الاحتلال بالتدقيق في هويات المارة قبل السماح لهم بالدخول إلى المسجد الأقصى، كما نصبت قوات الاحتلال حواجز حديدية حول أبواب القدس القديمة وسمحت بدخول المصلين من ممرات محددة إلى المسجد الأقصى المبارك.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، إن الشعب الفلسطيني في القدس ليس وحيدا في معركة الهوية والإرادة، وسنبقى ندافع عن أرضنا ومقدساتنا وأهلنا وتجسيد هويتها العربية والإسلامية التي يحاول الاحتلال طمسها وإنهاءها.

وقال هنية في بيان وصل لمراسل ارنا إننا نتابع باهتمام بالغ ما يجري في مدينة القدس المحتلة من مواجهات عنيفة بين أحرار شعبنا وقوات الاحتلال التي تقوم حاليًا بالاعتداء على المسجد الأقصى المبارك والمعتكفين فيه.

وأكد أننا مستعدون لبذل الغالي والنفيس من أجل حريتها وعزة أهلها المرابطين في جنباتها، داعيا جماهير شعبنا في كل مكان إلى الوقوف وإسناد أهلنا في القدس في دفاعهم البطولي عن المدينة والمقدسات.

وشدد على أن ما يجري في المدينة المقدسة الآن هو تأكيد على عروبة وإسلامية وفلسطينية هذه المدينة، وأنها لا يمكن أن تخضع للاحتلال أو تقبل به وبسياساته الفاشية، "فمعركة القدس هي معركة حضارية ومعركة هوية ووجود في هذه المدينة المباركة، وهي معركة إرادة بين شعب تحت الاحتلال وقوة احتلال غاشمة".

وأضاف "إن القدس اليوم وفي الماضي والمستقبل تعبر عن ضمير شعبنا ووجدانه، وبوصلة لأحراره وأحرار أمتنا والعالم، وهي صورة نقية لطبيعة الصراع، وشعبنا سوف ينتصر في هذه الجولة كما انتصر في كل الجولات السابقة، وما حدث في معركة البوابات وغيرها كان صورة واضحة جلية، القدس جزء لا يتجزأ من أرضنا المحتلة، وشعبها ثائر صامد صابر مرابط لديه من القوة ما يحقق إرادته ويمنع الاحتلال من فرض معادلاته". انا

وعبرت الرئاسة عن إدانتها واستنكارها الشديدين لما يقوم به المستوطنون والجماعات اليمينية المتطرفة بالتحريض على قتل العرب، وبحماية الجيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلي، وما يقومون به من ملاحقات لأبناء شعبنا، الأمر الذي أدى إلى مواجهات في شوارع وأزقة القدس الشريف.

وأكدت الرئاسة، في بيان أصدرته، أن القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين، وهي خط أحمر، وناشدت المجتمع الدولي لحماية أبناء شعبنا في القدس من بطش المستوطنين واعتداءاتهم الإجرامية، وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية كاملة عن هذا التدهور الخطير.

واختتمت الرئاسة بيانها بالقول: في الوقت الذي يتصدى فيه أهلنا في القدس بصدورهم العارية لهذا العدوان، تقوم بعض الجهات المشبوهة بتزوير وتسريب أخبار مفبركة تهدف إلى الإساءة للقيادة وللقضية الفلسطينية.
٣٨٧

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =